الأسهم الأميركية تتراجع بالتزامن مع ارتفاع أسعار النفط

الأسهم الأميركية تتراجع بالتزامن مع ارتفاع أسعار النفط

13 مارس 2024
مؤشرات الأسهم الأميركية تراجعت بعد تسجيل مستويات قياسية في اليوم السابق (Getty)
+ الخط -

تراجعت الأسهم الأميركية في تعاملات الأربعاء، ليبتعد مؤشر إس أند بي 500 عن إغلاقه القياسي الذي سجله اليوم السابق، حيث انخفضت أسهم العديد من شركات التكنولوجيا الكبرى، تزامناً مع ارتفاع أسعار النفط عالمياً، بعد هجوم أوكراني على عدد من المنشآت النفطية الروسية.

وفي تعاملات الأربعاء، كان مؤشر داو جونز الصناعي وحيداً في المنطقة الخضراء، بنسبة لم تتجاوز عشر النقطة المئوية، بينما تراجع مؤشرا إس أند بي 500 وناسداك بنسبة 0.19% و0.54% على التوالي.

وشهدت تعاملات اليوم تراجعاً للعديد من أسهم شركات التكنولوجيا، حيث خسر سهما "تسلا" و"ريفيان"، مصنعا السيارات الكهربائية، 4.5% و5.34% على التوالي، وتراجع سهما "آبل" و"إنفيديا" بنسبة تجاوزت 1%.

وكتب مؤسس ورئيس شركة Vital Knowledge لتحليلات الأسواق، آدم كريسافولي، في مذكرة: "يجني المستثمرون أرباحهم في مجال التكنولوجيا بعد الأداء القوي في اليوم السابق، لكن المشاعر تجاه الذكاء الاصطناعي/مراكز البيانات ما زالت متفائلة كما كانت دائمًا، ولا يزال هناك الكثير من الترقب لمؤتمر إنفيديا المنتظر عقده الأسبوع القادم".

وارتفع مؤشرا إس أند بي وناسداك بأكثر من 1% يوم الثلاثاء، بعد أن جاءت بيانات التضخم الأميركية لشهر فبراير/شباط قريبة من التوقعات. وكان التضخم الأساسي، الذي يستبعد الغذاء والطاقة من القراءة الرئيسية، قد ارتفع أكثر من المتوقع في الشهر الماضي.

وقالت أياكو يوشيوكا، كبيرة مديري المحافظ في مجموعة Wealth Emhancement لشبكة "سي إن بي سي" الاقتصادية: "أعتقد أنه كان من دواعي الارتياح رؤية رقم مؤشر أسعار المستهلكين (الرئيسي) أمس، لكن الناس ما زالوا حذرين بشأن البيانات الأساسية. وعلى المدى القصير، سيكون كل ما يتعلق بالبنك الفيدرالي هو القضية المركزية".

وأشارت يوشيوكا إلى أن وول ستريت ستتابع عن كثب مدى تمسك البنك المركزي بالسياسات المتشددة في اجتماعه القادم، على مدار يومي 19 و20 مارس/آذار.

وأشارت يوشيوكا إلى أنه "عندما تنظر تحت السطح، تجد أن الأمور أكثر تعقيدًا مما كان يأمله الناس"، مشيرةً إلى زيادة تكاليف الخدمات في أحدث بيانات لمؤشر أسعار المستهلكين.

وعلى صلة بالأمر، خسر سهم شركة "دولار تري Dollar Tree"، عملاق مبيعات التجزئة منخفضة التكاليف أكثر من 14%، بعد الإعلان عن نتائج أعمالها خلال الربع الرابع.

وقالت الشركة الأربعاء إنها تخطط لإغلاق ما يقرب من ألف متجر لها في محفظتها في الولايات المتحدة، بعد تعرضها لخسارة فصلية كبيرة.

وسيحصل المستثمرون على المزيد من بيانات التضخم يوم الخميس، عند الإعلان عن قيمة مؤشر أسعار المنتجين لشهر فبراير/شباط.

وفي سوق الطاقة، ارتفعت أسعار النفط اليوم الأربعاء أكثر من 2.5%، بدعم من اضطراب محتمل في الإنتاج، بعد الهجمات الأوكرانية على مصاف روسية، ووسط توقعات بطلب عالمي قوي وآمال ببدء خفض أسعار الفائدة قريبا، على الرغم من صعوبة كبح التضخم في الولايات المتحدة.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 2.11 دولار، أي 2.6%، إلى 84.03 دولارا للبرميل عند التسوية، وارتفع عقد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.16 دولار، أي 2.8%، إلى 79.72 دولارا عند التسوية. وهذا أعلى إغلاق لبرنت منذ السادس من نوفمبر/تشرين الثاني.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن شركات الطاقة سحبت بشكل مفاجئ 1.5 مليون برميل من النفط الخام من المخزونات خلال الأسبوع المنتهي في الثامن من مارس/آذار.

يأتي هذا بالمقارنة مع توقعات المحللين بزيادة 1.3 مليون برميل، في استطلاع أجرته "رويترز"، وسحب 5.5 ملايين برميل كما جاء في بيانات معهد البترول الأميركي.

وشهدت العقود الآجلة للبنزين في الولايات المتحدة أكبر زيادة في الأسعار، لترتفع نحو 2.9% إلى أعلى مستوى منذ سبتمبر/أيلول 2023 بعد أن قالت إدارة معلومات الطاقة إن شركات الطاقة سحبت 5.7 ملايين برميل أكثر من المتوقع من البنزين من المخزونات الأسبوع الماضي.

ويأتي ذلك مقارنة مع سحب 1.9 مليون برميل من مخزونات البنزين توقعه المحللون في استطلاع أجرته "رويترز".

المساهمون