استقرار الليرة يدفع أسعار الأعلاف للتراجع في تركيا

استقرار الليرة يدفع أسعار الأعلاف للتراجع في تركيا

18 يناير 2022
الإنتاج الحيواني يرتبط بشكل وثيق بأسعار الأعلاف (فرانس برس)
+ الخط -

صاحب تحسن سعر صرف الليرة التركية توقعات بانخفاض أسعار الأعلاف مما سيسهم في تراجع أسعار المنتجات الغذائية الحيوانية مثل اللحوم والألبان، خاصة في ظل العمل على خلق سوق مستقر.
وقال أولكو كاراكوش، رئيس جمعية صناع الأعلاف التركية، إن تحسن سعر صرف الليرة سينعكس على أسعار الأعلاف، متوقعا تراجع أسعار الأعلاف بنسبة تصل إلى 13 في المائة.
وأوضح كاراكوش، أن قطاع الأعلاف يعتمد على الواردات لتوريد المواد الخام الأساسية مثل الحبوب والبذور الزيتية بسبب عدم كفاية الإنتاج النباتي، وأن تكلفة المواد الخام المشتراة تُدفع بالعملة الأجنبية.

وأشار إلى أن دعم الإيداع المحمي بالعملة التركية التي أعلن عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كان أيضًا مرضيًا لقطاعنا، بالإضافة إلى انخفاض طفيف في تكاليف استيراد المواد الخام.
ولفت إلى أن 60-70 في المائة من نفقات الإنتاج في شركات الأغذية الحيوانية تتمثل في نفقات الأعلاف، وبالتالي يتأثر الإنتاج الحيواني بها، سواء بالسلب أو الإيجاب.
يأتي ذلك عقب فترة عصيبة عاشتها الأسواق التركية المحلية، حيث سارع تجار إلى رفع أسعار السلع بدعوى الانخفاض الحاد لليرة، وهو الأمر الذي دفع الحكومة التركية لاتخاذ إجراءات صارمة لمحاربة جشع التجار عبر حملات تفتيش على محلات البقالة وتجار الجملة والأسواق لمنع التخزين وزيادة الأسعار، وتغريم المخالفين منهم.
وارتفعت أسعار اللحوم الحمراء لدى بعض المحلات والمجازر بنحو 100 في المائة، وأرجع نهاد سيليك، رئيس الاتحاد المركزي لتربية الأغنام، هذه الزيادة الباهظة إلى الجزارين وأسواق التجزئة وليس المنتجين.
وأضاف سيليك في تصريحات إعلامية، أن لحم الذبيحة من المنتج يكون في حدود 48 إلى 58 ليرة، في حين أنه يباع عند الجزارين وأسواق التجزئة بنحو 148 ليرة، مطالبا بضرورة وضع حد لنصيب التجار من الربح.
وبلغ متوسط سعر كيلو اللحم البتلو عند 88-93 ليرة، ولحم الضأن عند 115-120 ليرة، بينما تراوحت أسعار الألبان بين 9-13 ليرة للتر الواحد، إلا أن تراجع أسعار الأعلاف من المفترض أن يسهم في تراجع أسعار تلك المنتجات.
ويروي المواطن عثمان منيار، أن أسعار اللحوم والألبان ما زالت مرتفعة، وأصبح من الصعب عليه شراء اللحوم أو الإقبال عليها بشكل متكرر خلال الشهر حتى يتسنى له شراء باقي حاجياته على مدار الشهر.
وأضاف منيار، لـ"العربي الجديد"، أنه في السابق كان يشتري اللحوم الحمراء الخالية من الدهون، ولكنه أصبح الآن مضطرا إلى شراء اللحوم المختلطة بالدهون نظرا لرخص سعرها مقابل الحمراء منها، مشيرا إلى أن الألبان لا غنى عنها مهما ارتفعت أسعارها.

بينما قال كريم توران، صاحب أحد المحلات في منطقة اسنيورت، لـ"العربي الجديد"، إن أسعار المواد الغذائية المختلفة سواء اللحوم أو الألبان ستنخفض، ولكن الأمر يحتاج بعض الوقت، نظرا لأن الشركات والمحلات لديها منتجات تم شراؤها بأسعار باهظة.
بدوره، قال علي كايا، نائب رئيس اتحاد تجار التجزئة، إن الأسعار عموما في الأسواق التركية بدأت في الانخفاض، خاصة في مدينة قونية التي انخفضت فيها الأسعار بنحو 20-30 في المائة، مطالبا التجار بضرورة خفض الأسعار كي لا يخسروا عملاءهم.
وتوقع كايا في تصريحات إعلامية، أن تنخفض أسعار السلع في عموم تركيا بنحو 30-40 في المائة، وبخاصة الطعام الأساسي والمنظفات، في غضون شهر.
ويسعى البنك المركزي التركي إلى مجابهة التضخم الحاصل في البلاد والوصول به عند 5 في المائة، بعد أن بلغ نحو 36.08 في المائة خلال شهر ديسمبر 2021 على أساس سنوي.

المساهمون