ارتفاع فائض الميزان التجاري القطري 199% في ديسمبر

ارتفاع فائض الميزان التجاري القطري 199% في ديسمبر

27 يناير 2022
بلغ فائض الميزان التجاري لقطر نحو 25.7 مليار ريال في ديسمبر (العربي الجديد)
+ الخط -

قفز فائض الميزان التجاري السلعي لدولة قطر، والذي يمثل الفرق بين إجمالي الصادرات والواردات، بنحو 198.9 في المائة خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي، على أساس سنوي، بينما سجل زيادة بنحو 4.7 في المائة على أساس شهري مقارنة مع نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

وقال جهاز التخطيط والإحصاء في بيان نقلته وكالة الأنباء القطرية "قنا"، اليوم الخميس، إن فائض الميزان التجاري للدولة وصل إلى 25.7 مليار ريال (7 مليارات دولار تقريبا) مسجلاً بذلك ارتفاعاً قدره 17.1 مليار ريال، مقارنة مع ديسمبر 2020، في حين زاد بنحو 1.2 مليار ريال تقريباً مقارنةً مع شهر نوفمبر من العام 2021.

وتفيد البيانات بأن قيمة الصادرات القطرية (التي تشمل الصادرات ذات المنشأ المحلي وإعادة التصدير) بلغت 35.6 مليار ريال قطري تقريباً أي بارتفاع نسبته 107.8 في المائة مقارنة بشهر ديسمبر عام 2020، وبارتفاع 3.8 في المائة مقارنة مع نوفمبر عام 2021.

أما الواردات السلعية، فقد ارتفعت قيمتها خلال الشهر المذكور، لتصل إلى نحو 9.9 مليارات ريال، بزيادة نسبتها 16.2 في المائة على أساس سنوي، بينما زادت بنحو 1.7 في المائة عند المقارنة مع نوفمبر من العام الماضي.

واحتلت الصين صدارة دول المقصد بالنسبة لصادرات دولة قطر خلال ديسمبر عام 2021 وبقيمة 7.1 مليارات ريال تقريباً أي ما نسبته 20.1 في المائة من إجمالي قيمة الصادرات القطرية، تليها كوريا الجنوبية بقيمة 5.1 مليارات ريال تقريباً أي ما نسبته 14.4 في المائة، ثم الهند بقيمة 5 مليارات ريال تقريباً وبنسبة 13.9 في المائة من إجمالي تلك القيمة.

كما تصدرت الصين قائمة دول المنشأ بالنسبة لواردات دولة قطر خلال ديسمبر الماضي وبقيمة 1.8 مليار ريال تقريباً وبنسبة 17.7 في المائة من إجمالي قيمة الواردات السلعية، ثم الولايات المتحدة الأميركية بقيمة 1.3 مليار ريال أي ما نسبته 13.6 في المائة، تليها المملكة المتحدة بقيمة 600 مليون ريال أي ما نسبته 6.1 في المائة.

(الدولار=3.64 ريالات)
 

المساهمون