ارتفاع الطلب الصيني يُقلص خسائر "مصر للألومنيوم"

27 يناير 2021
الصورة
إعادة تصنيع الألمنيوم في مصر (Getty)
+ الخط -

أعلنت شركة مصر للألومنيوم (حكومية)، اليوم الأربعاء، ‏تراجع خسائرها خلال النصف الثاني من 2020، بنسبة 42.7 ‏في المائة، مسجلة صافي خسائر 341.3 مليون جنيه، مقابل ‏‏595.7 مليون جنيه عن الفترة نفسها من 2019.‏
وأشارت إلى زيادة الإيرادات من 3.5 مليارات جنيه خلال ‏الفترة نفسها، في 2019 إلى حوالى 5 مليارات 2020، نتيجة زيادة ‏كمية المبيعات بنحو 55 ألف طن. ‏
وأرجع مصدر مسؤول بالشركة في تصريحات خاصة لـ"العربي الجديد" أسباب ‏تقليص الخسائر إلى ارتفاع سعر المعدن في البورصة العالمية، ‏نتيجة زيادة الطلب على الألومنيوم من قبل الصين، وهو ما أدى ‏إلى تحريك المبيعات على المستويين الداخلي والخارجي.‏
وأشار إلى أن تلك الفترة شهدت حالة من رواج المبيعات، وخاصة ‏على مستوى الطلب الداخلي، بالرغم من وجود منافسة سعرية ‏داخل السوق المصري من قبل منتج بعض الدول المنافسة.‏
ولفت إلى أن زيادة الطلب جاءت بعد رفع الأسعار، نتيجة ‏الإقبال على الشراء بهدف التخزين، خشية ارتفاع الأسعار مرة ‏أخري، وهي حالة تحدث دائماً في الأسواق الخارجية والمحلية ‏على السواء عقب زيادة الأسعار.‏

وكان مصدر مسؤول قد كشف في وقت سابق لـ"العربي الجديد" ‏عن ‏ارتفاع ‏خسائر الشركة إلى ‏حوالى ‏‏1.6 مليار ‏جنيه حتى نوفمبر/ ‏تشرين الأول الماضي، مقابل أرباح العام المالي الماضي ‏بلغت 570.9 مليون جنيه، ‏نتيجة تراجع المبيعات وارتفاع حجم ‏الراكد في المخازن إلى 110 آلاف ‏طن، ما أدى إلى وقف ‏‏125 خلية عن العمل، تمثل حوالى 25 في المائة ‏من الطاقة.‏
وأوضح أن ‏ارتفاع أسعار الطاقة أحد الأسباب الرئيسية وراء خسائر ‏الشركة، ‏إذ تمثل حوالى 42 في المائة من تكلفة الإنتاج، وهو ما ‏يكلف ‏الشركة سنوياً 5 مليارات جنيه تُدفَع لشركة الكهرباء.‏
وأضاف: "كذلك تراجعت الصادرات التي ‏تمثل ‏‏55 ‏في المائة من ‏إنتاج ‏الشركة، نتيجة تداعيات كورونا على السوق العالمي ‏وهبوط الطلب". ‏وأشار إلى أن تراجع سعر الدولار مقابل الجنيه أثر بالسلب في ‏الحصيلة ‏التصديرية، إذ إن تراجع سعر الدولار بمعدل جنيه واحد ‏يقلل من دخل ‏الشركة 50 مليون جنيه.‏
ومن جانب آخر، أظهر تقرير صادر عن المجلس التصديري ‏لمواد ‏البناء ‏تراجع صادرات مصر من الألومنيوم خلال النصف ‏الأول من عام 2020، ‏مسجلة 241 مليون دولار، مقابل 287 ‏مليون دولار عن الفترة نفسها ‏‏2019، بنسب انخفاض 16 في ‏المائة، فيما تراجعت الصادرات بنهاية ‏عام 2019، مسجلة ‏‏538 مليون دولار، مقابل 668 مليون دولار في ‏‏2018، بنسبة ‏انخفاض 19 ‏في المائة.‏

المساهمون