ارتفاع أسعار النفط بعد التزام السعودية وروسيا بالخفض الطوعي للإنتاج

ارتفاع أسعار النفط بعد التزام السعودية وروسيا بالخفض الطوعي للإنتاج

06 نوفمبر 2023
تحول تركيز السوق إلى توقعات الطلب التي لا تزال غير مؤكدة (Getty)
+ الخط -

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الاثنين، بعدما أكدت السعودية وروسيا، أكبر بلدين مصدرين للنفط في العالم، مواصلة الخفض الطوعي لإنتاجهما حتى نهاية العام، ما يبقي على شح المعروض، بينما يترقب المستثمرون عقوبات أميركية أشد وطأة على النفط الإيراني.

وبحلول الساعة 08.34 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 1.03 دولار، بما يعادل 1.21%، إلى 85.92 دولاراً للبرميل، في حين بلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 81.58 دولارا للبرميل، مرتفعا 1.07 دولار، أو 1.33%.

وقال مصدر بوزارة الطاقة السعودية إنه تماشيا مع توقعات المحللين، أكدت المملكة أنها ستواصل تخفيض إنتاجها الطوعي البالغ مليون برميل يوميا، وبذلك سيصل إنتاجها إلى تسعة ملايين برميل يوميا في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وأكد المصدر أن "هذا الخفض الطوعي الإضافي يأتي لتعزيز الجهود الاحترازية التي تبذلها دول أوبك+ بهدف دعم استقرار أسواق البترول وتوازنها".

وفي أعقاب البيان السعودي، أعلنت موسكو أيضا مواصلة الخفض الطوعي للإنتاج بمقدار 300 ألف برميل يوميا من صادراتها من النفط الخام والمنتجات البترولية حتى نهاية ديسمبر/ كانون الأول.

وشهد كلا العقدين الانخفاض الأسبوعي الثاني لهما على التوالي الأسبوع الماضي، بانخفاض حوالي 6%، مدفوعا بتخفيف علاوة المخاطر الجيوسياسية التي نشأت من مخاوف انقطاع الإمدادات بسبب احتمال اتساع رقعة الصراع في الشرق الأوسط.

ورفضت إسرائيل، أمس الأحد، الضغوط الدولية المتزايدة من أجل وقف إطلاق النار في الوقت الذي سعى فيه وزير الخارجية الأميركي لاحتواء الأزمة التي تهدد بمزيد من التصعيد في لبنان المجاور.

وقال محللون من‭‭ ‬‬"إيه.إن.زد" في مذكرة: "لقد اختفت علاوة المخاطر المرتبطة بالخلفية الجيوسياسية تماما بعد أسبوعين من الأسعار المتقلبة".

وأضافوا "تحول تركيز السوق إلى توقعات الطلب التي لا تزال غير مؤكدة".

وقال محللو "آي.إن.جي" في مذكرة إن "سوق النفط ستحقق فائضا في الربع الأول من العام المقبل"، وأضافوا أن هذا "يحتمل أن يكون كافيا لإقناع السعوديين والروس بمواصلة التخفيضات".

ومع ذلك من الممكن أن يتسبب تراجع استهلاك الخام في المصافي الصينية في الحد من المكاسب.

ويتطلع المستثمرون هذا الأسبوع إلى مزيد من البيانات الاقتصادية من الصين بعدما أصدرت ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم بيانات المصانع المخيبة للآمال لشهر أكتوبر/ تشرين الأول الأسبوع الماضي.

ويتوقع توني سيكامور، المحلل لدى "آي جي ماركتس" في سيدني، أن تتأثر أسعار النفط بالأخبار الواردة من الشرق الأوسط والرسوم البيانية الفنية هذا الأسبوع.

وأضاف أن خام غرب تكساس الوسيط يحتاج إلى البقاء فوق مستوى الدعم عند 80 دولارا للبرميل في أوائل هذا الأسبوع، وإلا فقد تنخفض الأسعار إلى أدنى مستوى عند 77.59 دولاراً الذي سجلته في أغسطس/ آب.

ووافق مجلس النواب الأميركي، يوم الجمعة، على مشروع قانون لتعزيز العقوبات على النفط الإيراني من شأنه فرض إجراءات على الموانئ والمصافي الأجنبية التي تقوم بتكرير النفط المصدر من إيران إذا تم التوقيع عليه ليصبح قانوناً. 

(رويترز)

المساهمون