أسهم تركيا تحصد أطول سلسلة من المكاسب الأسبوعية منذ عام 2009

أسهم تركيا تحصد أطول سلسلة من المكاسب الأسبوعية منذ عام 2009

08 يناير 2021
تقدم مؤشر "بورصة إسطنبول 100" 3.8% في أول أسابيع 2021 مرتفعاً إلى مستوى قياسي (الأناضول)
+ الخط -

حصدت الأسهم التركية أطول سلسلة من المكاسب الأسبوعية منذ أكثر من 11 عاماً، حيث يؤدي تحسن الشهية العالمية للأصول ذات المخاطر العالية والتحوّل إلى سياسة نقدية أكثر تقليدية إلى جذب المستثمرين نحو سوق تداول تتميز بتقييمات مغرية.

وخلال الأسبوع الأول من الشهر الجاري، تقدم مؤشر "بورصة إسطنبول 100" Borsa Istanbul 100 بنسبة 3.8%، مرتفعاً إلى مستوى قياسي، وهو يتجه نحو أسبوعه العاشر من المكاسب.

وهذا ما يجعل انتعاش السوق الذي بدأ في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، بعد إصلاح الإدارة الاقتصادية العليا في تركيا، الأطول منذ مايو/ أيار من العام 2009، وفقا لشبكة "بلومبيرغ" الأميركية.

واشترى المستثمرون الأجانب 1.6 مليار دولار من أسهم إسطنبول، وتعززت الليرة بنسبة 13% مقابل الدولار منذ أن استبدلت تركيا وزير الخزانة والمالية وعينت رئيساً جديداً للبنك المركزي، الذي عمل على استعادة المصداقية من خلال رسائل صديقة وجهها إلى السوق.

وفي الوقت نفسه، أدى التفاؤل بشأن التقدم على مستوى توفير لقاحات فيروس كورونا، وكذلك المراهنات على التحفيز في الاقتصادات الكبرى، إلى اندفاع أكبر نحو الأسواق الناشئة بمن فيها تركيا.

وحتى بعد هذا الارتفاع الأسبوعي الطويل، لا تزال المصارف والشركات القابضة الكبرى، التي تعتبر من الأثقل في مؤشر الأسهم القياسي، تتمتع بقيمة جاذبة إضافية، وفقاً لحيدر أكون، الشريك الإداري في "مرمرة كابيتال" في إسطنبول.

أكون قال لشبكة "بلومبيرغ" إن توقعات الأسهم التركية تتوقف إلى حد كبير على موقف المستثمرين الأجانب، أكثر من الاعتماد على حماسة السكان المحليين تجاه سوق الأسهم.

وقال أكون أيضاً: "سادت البشرى بين المستثمرين المحليين بعد المكاسب السهلة في جميع الشركات الصغيرة تقريباً، لكن هذا سينتهي في مرحلة ما".

واعتبر أن "ذلك سيحدث إما من خلال تشديد قواعد التداول في الهامش المعتمد، أو التخلي عن حظر البيع على المكشوف، وتوسيع هوامش السعر اليومية مرة أخرى من 10% إلى 20% وعلى الأرجح بعد رفع آخر لسعر الفائدة، الأمر الذي سيكبح جماح شهية المستثمرين المحليين تجاه الأسهم".

المساهمون