"طالبان" تعيّن مسؤولها المالي محافظاً للبنك المركزي الأفغاني

"طالبان" تعيّن مسؤولها المالي محافظاً للبنك المركزي الأفغاني

24 اغسطس 2021
لم تفتح بعد البنوك الأفغانية أبوابها أمام المواطنين (فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت حركة "طالبان"، اليوم الثلاثاء، تعيين عالم الدين، ويدعى المولوي عبد القاهر، المعروف في أوساط الحركة بـ"حاجي إدريس"، محافظا للبنك المركزي، الأمر الذي أثار ردود أفعال مختلفة في الساحة الأفغانية، خاصة وأنه كان يشغل منصب المسؤول المالي في طالبان حسب مصادر بها. 

كما أعلنت الحركة، في بيان، تعين المولوي عبد القدير المشهور في أوساط "طالبان" بـ"أحمد"، ومولوي نور أحمد أغا، نائبين لرئيس البنك المركزي. 

وعقد المسؤولون الجدد اجتماعاً مع مسؤولين وموظفين في البنك المركزي ووعدهم بـ"العمل الدؤوب من أجل تطبيع الوضع المالي في البلاد"، طالبين منهم الاستمرار في العمل والحضور إلى المكاتب بشكل متواصل. 

وأثارت الخطوة ردود أفعال مختلفة، إذ قال المستشار الحقوقي في البنك الإسلامي الدكتور مصطفى نيازي، على صفحته في "فيسبوك"، إنّ رئاسة البنك المركزي "منصب حساس ويحتاج أن يتولاه صاحب تخصص وخبرة في الأمور البنكية"، موضحاً أنّ "الوضع البنكي في أفغانستان، وهو يتكئ على الدعم المالي الخارجي، يحتاج إلى من يعرف خبايا الأمور البنكية".

في المقابل، قال قيادي في الحركة، ويدعى هدايت الله جاهد، لـ"العربي الجديد"، إنّ محافظ البنك المركزي الجديد "كان المسؤول المالي لحركة طالبان خلال 20 عاماً، ولديه خبرة كافية، كما أنّ لديه إخلاصاً في العمل، وهو ما سيجعله ناجحاً في المهمة".

وكان من المتوقع أن تفتح البنوك الأفغانية أبوابها أمام المواطنين قبل يومين، إلا أنّ ذلك لم يحصل بعد، بينما يرفض المسؤولون الحديث حول القضية، رافضين كذلك تحديد تاريخ معين لفتح البنوك وأسواق الصرافين.

وفي تعليق له على القضية يقول الأكاديمي والأستاذ الجامعي عبد الله صادق إنّ "طالبان تخشى أنها إذا فتحت البنوك قبل تشكيل الحكومة سوف يتوجه الأفغان إلى إخراج الدولار، وتحويل العملة الأفغانية إلى الدولار، وهذا يضر البلاد على المدى البعيد". 

المساهمون