"زراعة" غزة توقف استيراد الفاكهة من الاحتلال رداً على منع التصدير

"زراعة" غزة توقف استيراد الفاكهة من الاحتلال رداً على منع التصدير

03 يونيو 2021
الاحتلال يمنع تسويق منتجات غزة الزراعية (Getty)
+ الخط -

قررت وزارة الزراعة الفلسطينية في قطاع غزة، الخميس، وقف استيراد الفاكهة من الاحتلال الإسرائيلي، رداً على منع تسويق الخضار في الضفة الغربية، أو تصديرها للخارج عبر معبر كرم أبو سالم التجاري (جنوب).
وقالت الوزارة، في بيان، إن مزارعي غزة كانوا يسوّقون للضفة الغربية ولدول عربية متعددة نحو 15 صنفاً من المنتجات الزراعية.
وأشارت إلى أن إسرائيل تُغلق معبر كرم أبو سالم، للأسبوع الرابع على التوالي، في وجه تسويق وتصدير منتجات غزة.
وأغلقت إسرائيل المعبر التجاري في بداية العدوان الذي شنّته على قطاع غزة، في 10 مايو/أيار الماضي، واستمر لمدة 11 يوماً.
وأخيراً، سمحت إسرائيل بإدخال العديد من أصناف البضائع إلى غزة عبر "كرم أبو سالم"، لكنها تمنع تصدير البضائع الفلسطينية من خلاله.

في 13 إبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في فلسطين جراء اعتداءات "وحشية" إسرائيلية بمدينة القدس المحتلة، وامتد التصعيد إلى الضفة الغربية وتحول إلى مواجهة عسكرية في قطاع غزة، انتهت بوقف لإطلاق النار، فجر 21 مايو/أيار الماضي.
وأمس، أعلنت وزارة الزراعة الفلسطينية في غزة أن إجمالي الخسائر والأضرار التي تكبّدها القطاع الزراعي خلال العدوان الإسرائيلي الأخير بلغ نحو 204 ملايين دولار. وأضافت الوزارة، في بيان، أن الأضرار مقسّمة إلى "مباشرة بلغت نحو 126 مليونا و30 ألفا، وغير مباشرة وصلت إلى 78 مليونا و690 ألف دولار".

وبيّنت أن "الاحتلال اتبع سياسة التهجير القسري للمزارعين، من خلال القصف العشوائي وعدم تمكينهم من الوصول إلى أراضيهم وممارسة أعمالهم الزراعية".

وأوضحت الوزارة أن "الأضرار والخسائر في القطاع الزراعي شملت تلف مئات الدونمات الزراعية من خضار وأشجار، نتيجة الاستهداف المباشر أو انقطاع مياه الري عن المحاصيل الزراعية خلال فترة العدوان الإسرائيلي".

وذكرت أن العاملين في قطاع الثروة الحيوانية "تكبدوا أيضا خسائر تمثلت في نفوق أعداد كبيرة من الطيور والحيوانات، نتيجة انقطاع الإمدادات من الأعلاف الحيوانية بسبب إغلاق المعابر الحدودية، ما أدى إلى تفاقم المشكلة لحد كبير".

(العربي الجديد، الأناضول)

المساهمون