"تكويد المزارع".. خطوة لصون سمعة ‏الصادرات المصرية

"تكويد المزارع".. خطوة لصون سمعة ‏الصادرات المصرية

24 يونيو 2021
(فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت الإدارة المركزية للحجر الزراعي المصري، عن ‏فتح ‏الباب لتقديم ‏طلبات اعتماد وتكويد (ترميز) مزارع الرمان للموسم ‏الجديد، ‏في موعد أقصاه أول ‏يوليو/تموز المقبل.‏

وتعتبر منظومة التكويد إحدى الآليات المستحدثة التي ‏تشدد ‏وزارة ‏الزراعة المصرية على تطبيقها، على كافة المزارع ‏التي ‏تخصص إنتاجها ‏للتصدير حفاظًا على سمعة وجودة ‏الصادرات ‏المصرية، إذ يتم من خلالها ‏متابعة المزرعة من كافة ‏النواحي ‏الفنية عن طريق لجان مشكلة للوصول ‏في النهاية إلى ‏منتج ‏تصديري يتوافق مع المقاييس العالمية.‏

ومن جانبه كشف السيد القصير، وزير الزراعة المصرية، أنه تم إعداد ‏منظومة جديدة لتتبع الصادرات الزراعية والتي تعتمد علي تكويد كافة ‏المزارع التصديرية تدريجيًا وفقا للموسم التصديري لكل محصول.

وأوضح أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية ‏للحجر الزراعي، ‏أن عملية التكويد تفيد الدولة في التعرف على ‏مصدر الشحنة المخالفة ‏والمزرعة التي أنتجتها، وبالتالي وقف ‏التعامل معها، حتى يتم عمل ‏إجراءات تصحيحية، وهو ما يساهم  ‏في تلافي فرض حظر شامل على ‏منتج معين من قبل الدول ‏المستوردة.

ويؤكد حسين أبوصدام، نقيب الفلاحين، أنه لن يسمح بتصدير ‏أي ‏منتج ‏زراعي من أي مكان في مصر غير مسجل" مكود" ‏في ‏ملفات إدارة ‏الحجر الزراعي.‏

ويضيف في تصريحات خاصة لـ"العربي الجديد": "نتيجة أن 80% ‏من المساحات الزراعية تقل عن فدان، يصعب ‏تكويد ‏المزارع الصغيرة، ‏لأنها مكلفة وإجراءاتها معقدة بعض ‏الشيء، ‏لذلك تستغل كبرى شركات ‏التصدير هذه المسألة ‏وتشترى المنتج ‏من المزارع بأسعار السوق، ثم تعيد ‏تصديره ‏بأسعار مرتفعة ‏تحت سجلها "الكودي".‏

اقتصاد عربي
التحديثات الحية

وسجلت أسعار الرمان الموسم الماضي جنيها واحدا لكل كيلو ‏في ‏أرض ‏المزرعة، مقابل 4 جنيهات الموسم قبل الماضي، نتيجة ‏وجود ‏وفرة في ‏المعروض بالسوق المحلي، عقب قرار الحكومة ‏العراقية بحظر ‏استيراد ‏الرمان من مختلف المناشئ، (السوق ‏العراقي يستوعب 45% من ‏الإنتاج المصري)‏.

وبلغت  صادرات مصر من الرمان خلال الفترة ‏من ‏سبتمبر/أيلول 2020 ‏حتى يناير/كانون الثاني 2021، نحو ‏‏104 ‏ألف طن بقيمة 54 مليون دولار، ‏ليحتل الرمان المركز ‏الثالث ‏من صادرات الحاصلات الزراعية بعد ‏الموالح والبصل ‏خلال ‏تلك الفترة.‏

وتحتل محافظة أسيوط المركز الأول على مستوي ‏مصر ‏في ‏المساحة ‏المزروهة بالرمان‎ ‎والتي تبلغ نحو20 ألف ‏فدان ‏بمتوسط ‏إنتاج ‏للفدان يتراوح من 12 إلى 15 طنا، موزعة ‏بين ‏مركزي البداري وساحل ‏سليم، فيما تبلغ المساحة الكلية على ‏مستوى ‏الجمهورية نحو 80 ألف فدان.‏

المساهمون