"مهرجان سفر السينمائي": نظرة من الخارج

"مهرجان سفر السينمائي": نظرة من الخارج

29 يونيو 2023
من فيلم "شظايا السماء" للمخرج المغربي عدنان بركة
+ الخط -

على مدار أحد عشر عاماً، انتظم "مهرجان سفر السينمائي" في المملكة المتحدة من فعالية ضمّت عدة عروض إلى تظاهرة تُقام مرّة كلّ سنتين، بهدف عرض أحدث أعمال صانعي الأفلام العرب البريطانيين في بداية حياتهم المهنية، والوصول بها إلى أكبر عدد من المشاهدين.

منذ العام الماضي، أُعلن عن انعقاد المهرجان سنوياً، حيث تُفتتح دورته الثامنة عند السابعة من مساء اليوم الخميس في "المركز العربي البريطاني" بلندن، وتتواصل حتى التاسع من الشهر المقبل، وتتوزّع العروض على مدن برمنغهام وكارديف وغلاسكو وهال وليفربول ومانشستر وأكسفورد وبليموث، بالإضافة إلى العاصمة البريطانية.

يضمّ البرنامج أفلاماً تعبّر عن أمكنة وفترات تاريخية مختلفة في السينما العربية، لكنّه يركّز هذا العام على أعمالٍ قلّما تُشاهَد على الشاشة، بحسب بيان المنظّمين، الذي يشير إلى أن هذه الأعمال تذهب إلى مناطق جغرافية مجهولة لإحياء حكاياتها، أو تقدّم وجهات نظر جديدة حول ما هو مألوف، أو تعود إلى الماضي باستخدام الأرشيف والتاريخ الشفوي للبحث عن قصص منسية.

يركّز برنامج هذا العام على أعمال قلّما تُشاهد على الشاشة

من بين الأفلام المعروضة: "أشكال" (2022) للمخرج التونسي يوسف الشابيّ، الذي تدور أحداثه في حيّ حدائق قرطاج بالعاصمة التونسية، الذي توقف بناؤه بعد سقوط نظام الرئيس بن علي عام 2011، حيث يقوم شرطي وشرطية بالتحقيق في حوادث مصرع أشخاص حرقاً بطريقة غامضة.

أمّا فيلم "شظايا السماء" (2022) للمخرج المغربي عدنان بركة، فيطرح تساؤلاً ملحّاً حول نشأة الكون، وعلاقة الإنسان بالعالم الواسع المحيط به، من خلال ملاحظته ظاهرة طبيعية تحدث في الصحراء المغربية، متمثّلة ببقايا النيازك الساقطة من السماء، والتي تتشكّل بعد دخولها الغلاف الجوي الخارجي للأرض كأحجارٍ صلدة نادرة.

وتقدّم المخرجة العراقية عشتار ياسين غوتيريز، في فيلمها الوثائقي "بلادي الضائعة" (2022)، محطّاتٍ في حياة والدها المخرج المسرحي والفنان العراقي محسن سعدون، الذي اضطر لمغادرة العراق، ثم سافر إلى تشيلي حيث تزوّج فيها، لكنّه أُجبر على ترك البلد، بعد انقلاب الجنرال أوغستو بينوشيه، ليقيم بعد ذلك في منفاه اللندني.

يُعرض أيضاً "الملكة الأخيرة" (2022) للمخرجين الجزائريين عديلة بن ديمراد وداميان أونوري، وفيلم الرسوم المتحركة "دنيا وأميرة حلب" (2022) للسوريين ماريا ظريف وأندريه قاضي، و"أحلام المدينة" (1984) للمخرج السوري محمد ملص، وغيرها.

المساهمون