متضامنون كنديون: ضدّ تبييض أموال الإبادة بجوائز أدبية

متضامنون كنديون: ضدّ تبييض أموال الإبادة بجوائز أدبية

14 نوفمبر 2023
من احتجاجات سابقة ضدّ البنك المُموّل للجائزة
+ الخط -

"سكوشيا بنك يُموّل الإبادة" بهذه العبارة التي كتبها ناشطون متضامنون مع القضية الفلسطينية على لافتاتهم، وردَّدوها بصوتٍ عالٍ، قُوطع حفلُ توزيع "جائزة غيلر" الأدبية، الذي أقيم مساء أمس الاثنين في مدينة تورنتو الكندية، وحضره قرابة 300 شخصية.

الحفل الذي أُعلن فيه فوز الروائية سارة بيرنشتاين (1987) بالجائزة عن عملها "درسٌ في الطاعة"، تخلّلته أصوات احتجاج على المذبحة الصهيونية في غزة. حيث أظهرت مقاطع فيديو صوّرها بعضُ الحاضرين، الإعلامي والكاتب الكندي ريك ميرسر، الذي توّلى تقديم الحفل، وهو يُحاول تمزيق اللّافتات التي حملها الناشطون والناشطات، ثم دفعهم بعيداً إثر اعتلائهم المسرح إلى جانبه. 

في الوقت ذاته، تنقّلت إحدى المتضامنات بين جمهور الحاضرين مُردّدة عبارات تُثبت تورُّط البنك المذكور (وهو المُموّل للجائزة الأدبية)، بجرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها "إسرائيل" في غزة. وعبّر المتضامنون عن إدانتهم لارتباط "جائزة غيلر" الأدبية، بمؤسسة مالية مثل "سكوشيا بنك"، التي تُساهم من خلال حصّتها المقدّرة بـ 500 مليون دولار في أكبر شركة تصنيع للأسحلة بـ"إسرائيل" ("إل بيت سيستيمز").

وسرعان ما تدخّلت عناصر أمنية لدفع المُتضامنين خارج القاعة، ونزع اللافتات من بين أيديهم، في حين لم تُركّز الكاميرات التي نقلت الحدث مُباشرة على هذه المشاهد، وارتفعت أصوات الموسيقى للتشويش على نداءات المحتجّين. كذلك صدر التسجيل الرسمي للحفل عبر قناة "سي بي سي" على يوتيوب، صباح هذا اليوم، خالياً من المقاطع التي يظهر فيها الناشطون.

يُذكر أنّ الجائزة تأسّست عام 1994، تكريماً لإنجاز الصحافية والمُحرّرة الأدبية دوريس غيلر، وتُمنح لمؤلّف كندي في الرواية أو القصة القصيرة المنشورة باللغة الإنكليزية (بما في ذلك الترجمة)، وتبلغ قيمتها 100 ألف دولار. 

المساهمون