سفيان تايه.. العالِم والجامعة في زمن الإبادة

سفيان تايه.. العالِم والجامعة في زمن الإبادة

05 ديسمبر 2023
سفيان تايه (1971 - 2023)
+ الخط -

مع الساعات الأُولى التي تلت انتهاء "الهدنة الإنسانية المؤقّتة"، صباح يوم الجمعة الماضي، عادت الغارات الصهيونية البربرية لتشنّ هجماتها على المدنيّين في قطاع غزّة من جديد. ولم يحلّ يوم السبت، الثاني من كانون الأول/ ديسمبر، إلّا ومئات الشهداء الفلسطينيّين قد ارتقوا، ومن بينهم عالِم الفيزياء سفيان تايه (1971 - 2023) وعائلته، إثر غارة إسرائيلية استهدفت منطقة الفالوجا في جباليا شمال غزة.

نعَت وزارة التعليم العالي والبحث العِلمي الفلسطينية سفيان تايه، رئيس "الجامعة الإسلامية" في غزة، وأحد الباحثين البحثين بمجالَي الفيزياء والرياضيات التطبيقية، كما أشارت وزارة الثقافة الفلسطينية إلى إسهاماته في مجال البحث العِلمي. 

كذلك صدر عن رؤساء الجامعات التركية بيانٌ أدانوا فيه الجريمة، وجاء فيه: "نحن رؤساء الجامعات في جمهورية تركيا، ندينُ الإبادة الجماعية التي ارتكبتها 'إسرائيل' أمام أعين العالَم، والتي استأنفت هجماتها الوحشية واللاإنسانية.. وبعد وقف إطلاق النار للإغاثة الإنسانية دامت أسبوعاً، استُشهد أكثر من مئة فرد من أشقّائنا الفلسطينيّين الأبرياء نتيجة قصف مخيّم جباليا.. وقد استهدفت الطائرات الحربية بيت الأستاذ الدكتور سفيان تايه".

وتابع الموقّعون: "نُدين بأشدّ العبارات هذه الهجمات الإرهابية التي استهدفت منذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر بشكل مباشر، المواطنين والمؤسسات المدنية والمستشفيات والمؤسّسات التعليمية، والتربوبيّين والأكاديميّين والعُلماء في فلسطين وغزة، كما نُدين بشدّة الدعم العَلني والسرّي لهذا العدوان الغاشم، إذ نؤكّد على أنه يجب على العالَم أجمع ألّا يبقى غير مُبالٍ وأن يتفاعل مع هذه العملية".

يُشار إلى أن الشهيد تايه من مواليد مخيّم جباليا في غزّة عام 1971. نشأ ودرس في المدينة، قبل أن يحصل على درجة الأستاذية في تخصّص الفيزياء النظرية والرياضيات التطبيقية، وفور إنهائه الدكتوراه عام 2007 انضمّ إلى الفريق البحثي التابع لـ"الجامعة الإسلامية" في غزة، حيث عُيّن في آب/ أغسطس الماضي رئيساً لها، قبل أن تُدمَّر على يد قوّات الاحتلال في الحادي عشر من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

كما قدّم الشهيد مجهوداً بحثياً لافتاً، إذ صُنّف من ضمن أهمّ 2 بالمئة من باحِثي العالم، حسب "المركز الفلسطيني للإعلام"، وتناولت أبحاثه مجالات مختلفة مثل أجهزة الاستشعارات البصرية، كما اشترك مع أحمد حمدان في بحث بعنوان "تحسين حساسية الدليل الموجي للألواح وأجهزة استشعار الألياف الضوئية". 

المساهمون