"تطريز".. فنّ الذاكرة والهوية الفلسطينيّتَين في مدريد وقرطبة

"تطريز".. فنّ الذاكرة والهوية الفلسطينيّتَين في مدريد وقرطبة

02 ديسمبر 2023
من أشكال التطريز الفلسطيني التقليدي
+ الخط -

يُعتبر فنّ التطريز من الفنون الشعبية الفلسطينية المتوارثة عبر الأجيال، والتي تطوّرت مع مرور الزمن إلى حرفة، فأصبحت مورد رزق لفئة كبيرة من النساء في فلسطين. وقد توافرت فيها خصائص تتلاءم مع البيئة الاجتماعية والاقتصادية للمجتمع الفلسطيني. ورافق هذا التطوّر ابتكار نماذج جديدة ذات قيم جمالية عالية مستوحاة من أصالة هذه الحرفة.

"تطريز" هو عنوان سلسلة من الورشات التي يستضيفها "البيت العربي" في مقرّيه بمدريد وقرطبة ضمن برنامجه لشهر كانون الأوّل/ ديسمبر الجاري، والتي تتناول فن التطريز الفلسطيني التقليدي، حيث تشمل الأنشطة سبع ورش عمل وفيلماً وطاولة مستديرة حول هذا الفن.

تهدف الورشات، التي تديرها كلٌّ من المطرّزة ومؤسّسة "مجموعة تطريز" دينا عصفور والفنّانة والمصمّمة الإسبانية الفلسطينية ميسون الشيخ، إلى التعريف بأنواع وأبعاد التطريز الفلسطيني المختلفة، ومعناه في الهوية والثقافة الفلسطينية، وكذلك في الاقتصاد والمجتمع، وإنشاء شبكات وفرص عمل للسكان المحليين واللاجئين، وخصوصاً بين النساء.

وكانت "يونسكو" قد صنّفت هذا الفن الفلسطيني التقليدي، عام 2021، ضمن لائحة التراث غير المادي، الذي تمارسه النساء، كذلك فإنه رمز للثقافة والهوية والمقاومة الفلسطينية. وعلى الرغم من أن المصطلح يشير إلى التطريز عموماً، إلا أنّه في السياق الفلسطيني يُفهم على أنه يشير إلى التطريز المتقاطع، إلى جانب الملابس والفساتين والأوشحة، ويُستخدَم في الرسوم والأعمال الفنية والملصقات. 

وبعد الجلسات الأولى من الورشة، التي تقام في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، يعرض "البيت العربي"، في الرابع عشر من الجاري، فيلم "خيوط السرد" الذي أخرجته السينمائية الفلسطينية اللبنانية كارول منصور، ويتتبع قصص 12 امرأة فلسطينية من خلفيات وطبقات اجتماعية وتجارب وأعمار مختلفة مع اللجوء والشتات.

تلجأ المخرجة في بناء خيوط الفيلم إلى العلاقة الوطيدة بين المرأة الفلسطينية والتطريز والذاكرة التي ارتبطت بالثوب التقليدي وأصبح يمثّلها، وتصبح كل حكاية من الحكايات خيطاً من خيوط سردية فلسطين، كل واحدة تعود إلى الخطوات التي سلكتها واحدة إثر أخرى.

وستستكمل الجلسات الباقية من ورشات التطريز في النصف الثاني من الشهر الجاري، على أن تقام في مقر "البيت العربي" في قرطبة. 

آداب وفنون
التحديثات الحية

المساهمون