بكتاش آبتين: رحيل داخل السجن الإيراني

بكتاش آبتين: رحيل داخل السجن الإيراني

08 يناير 2022
بكتاش آبتين (1974 - 2021)
+ الخط -

أعلن "نادي كتّاب إيران"، في بيان له اليوم السبت، عن رحيل الشاعر ومنتج الأفلام الوثائقية بكتاش آبتين، بسبب مضاعفات فيروس كورونا المستجدّ، الذي أصابه في السجن وهو المعتقَل بسبب انتقاداته للنظام منذ قرابة عام.

وذكر النادي، أمس الجمعة، في بيان آخر، أن الوضع الصحي لآبتين أصبح حرجاً للغاية، متّهِماً السلطات الإيرانية بالتأخّر في نقله إلى المستشفى بعد إصابته بمرض كورونا قبل أيام، علماً أن السجون الإيرانية شهدت في الفترة الأخيرة عدّة وفيات بسبب الفيروس.

وكانت "محكمة الثورة" في طهران قد حكمت، عام 2019، على آبتين بالسجن ست سنوات بتهمة "الدعاية ضدّ نظام الحكم" و"التواطؤ ضدّ أمن البلاد"، ودخل الحُكم حيّز التنفيذ أواخر عام 2020. 

من جهتها، أعلنت "مصلحة سجون طهران"، في بيان أصدرته مساء اليوم السبت، أن الشاعر قد راجع عيادة السجن قبل شهرين، بعد ظهور أعراض التهابٍ في الجيوب الأنفية، مشيرةً إلى أنّه تلقّى العلاج حينها. وأضاف البيان أن نتائج فحوص كورونا "كانت سالبة" حينها، لكنْ تم إدخاله إلى مستشفى "طالقاني" في طهران بعد ظهور أعراض أخرى مرتبطة بكورونا، مذكّراً بأنّ آبتين نُقل إلى مستشفى خاصّ بطلب من أسرته وتوفّيَ بعد 35 يوماً من رقوده فيه.

بكتاش آبتين من مواليد عام 1974، وهو شاعر ومنتج أفلام وثائقية وعضو بفي "نادي كتّاب إيران" المُعارِض. بدأت مسيرته الأدبية قبل أكثر من عقدين، وكانت أشعاره تتّسم بجرعة نقد عالية للسلطات، ولاحقاً بدأ إنجاز أفلام وثائقية دارت بالخصوص حول فنّانين إيرانيين، أمثال الملحّن كوريس حكناواريان، والشاعر عليشاه مولوي. 

في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، كانت "جمعية القلم الأميركية" قد منحت جائزتها السنوية لحرية التعبير لثلاثة كتّاب إيرانيين مسجونين، منهم بكتاش آبتين الذي سبق أن حصل على جائزة "كتاب العام للشعر" في إيران عام 2012.

آداب وفنون
التحديثات الحية

المساهمون