القرّاء الإسبان: كتب الخيال العلمي أوّلاً

القرّاء الإسبان: كتب الخيال العلمي أوّلاً

22 ابريل 2023
مواطنون يقبلون على شراء الكتب في برشلونة، 2022
+ الخط -

لا يزال المجتمع الإسباني يُعدّ القراءة أداةً ضروريةً من أجل تطوّره وتقدّمه، إضافة إلى كونها وسيلةً مفيدة للترفيه والتعلّم، على الأقل هذا ما يعتقده ثلاثة من كل عشرة مواطنين إسبان يقرأون  بين عشرة إلى اثني عشر كتاباً في السنة، تبعاً للدراسة السنويّة "القراءة، والكتابة، والإبداع الأدبي في إسبانيا"، التي أجرتها شركة "Beruby"، لصالح مؤسّسة "أمازون"، بفرعها الإسباني، والتي قُدّمت نتائجها الأربعاء الماضي، في "مكتبة أورتيغا مارانيون" بمدريد، بالتزامن مع اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلّف، الذي يصادف الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

جاء في الدراسة التي أُجريت على ثلاثة آلاف مواطن إسباني تتراوح أعمارهم بين الثامنة عشرة والثمانين أنّ "القرّاء النهمين" يمثّلون أقلّية بالنسبة إلى عدد الكتب التي تُقرأ، إذ أنّ نسبة أربعة مواطنين إسبان من عشرة، أجابوا بأنهم يقرأون أقلّ من خمسة كتب في العام، إضافة إلى أن نسبة عشرة بالمئة من السكان لا تقرأ كتاباً واحداً في حياتها.

أمّا في يتعلّق بأسباب القراءة وأهدافها، فإن 44% من المواطنين الذين شملهم الاستطلاع يقرأون من أجل الترفيه، في حين أن 20% تقرأ من أجل تعلّم شيء جديد، و9% يقرأون من أجل الشعور بالرضا عن أنفسهم. ووفقاً للدراسة، فإن أعلى نسبة قرّاء في إسبانيا هم من يبلغون بين الأربعين والستين عاماً، وهي المجموعة التي ترتفع فيها نسبة محبّي الكتاب إلى 51%. أمّا في ما يخصّ الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين الثلاثين والأربعين، فيأتون في المرتبة الثانية بنسبة 30%.

76 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع يستخدمون الإنترنت في القراءة

ووصفت الدراسة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ستين عاماً بـ"المغرمين بالقراءة"، وتصل نسبتهم إلى 6%، أما الذين تزيد أعمارهم عن الثمانين، فتنخفض نسبتهم إلى 2%. ووفقاً للبيانات التي قدّمها التقرير، فإن 76% ممن شملهم الاستطلاع يستخدمون الإنترنت في القراءة، ويتركّز هؤلاء في القرى والأرياف، ربّما هذا ما يفسّر ارتفاع نسبة مبيعات الكتب الإلكترونية في المناطق التي يقلّ عدد سكانها عن خمسة آلاف نسمة.

وتصدّرت كتب الخيال العلمي، والفنتازيا والروايات البوليسية قائمة الكتب التي يقرأها الإسبان من أجل الترفيه، أمّا كتب الأدب الرومانسي والإيروتيكي، فلم تتجاوز نسبة قرائها عشرة بالمئة.

كذلك أظهر التقرير شغف الإسبان بالكتابة، لا سيّما أن أربعة من كل عشرة مواطنين إسبان يكتبون من أجل الاستمتاع أو ترتيب أفكارهم. وترتقع هذه النسبة بشكل بازر بين جيل الشباب، ذلك أن ما يقارب 70% ممّن تتراوح أعمارهم بين ثمانية عشرة وثلاثين يمارسون الكتابة.

المساهمون