AD06A645-8A0A-4B42-9292-5FC44B5D51C6

بسمة النسور

كاتبة أردنية، تحمل الليسانس في الحقوق، صدر لها ست مجموعات قصصية، وكتبت نصين مسرحيين. تكتب في الصحافة العربية منذ 1990، وتشغل موقع رئيسة تحرير مجلة "تايكي" المتخصصة بالإبداع النسوي.

مقالات أخرى

كفّت المرأة الحزينة عن البكاء، وقالت هامسةً: المهم أن أسامح نفسي، لأني عطّلتُ كل مداركي وتواطأتُ ضد نفسي، واقترفتُ، عن سابق غباء وتهوّر، جريمة الحب غير المشروط.

26 فبراير 2024

تظلّ الكلمات أداة الكاتب الوحيدة في مقاومة هذا السواد الذي اكتنف العالم غير المكترث، وفي التعبير عن الخيبة والحزن والغضب والرفض لواقعٍ مريرٍ.

19 فبراير 2024

حين نتيح لمشاعر الغضب السلبية المؤذية أن تتحكّم بنا، وأن توجّه تصرّفاتنا، سنصل حتماً إلى مرحلة الإساءة للآخرين وتجريحهم وتحقيرهم.

12 فبراير 2024

في زمن التخلي والنكران والتجاهل لا نملك أمام دموع طفل غزّي رحلت عائلته كلها وخلفته مرتعداً في خيمة تخفق فيها الرياح سوى أن نطأطئ رؤوسنا خجلاً وعجزاً وقهراً.

05 فبراير 2024

يأتي بعد كل ذلك الهول من يحاول إقناعنا بأن على الأرض السلام وفي الناس المسرّة، أي سلامٍ وأيّ مسرّة أيها المخدوعون بحتميّة تحقق العدالة التي لفظت أنفاسها.

29 يناير 2024

الحياة أقصر من أن نبددها في الخصومات. الإقدام على الاعتذار شجاعة، علينا حكماً أن نُقابلها بالغفران النبيل والسامي، كي تبدو الحياة أو ما بقي منها أقل قسوة ووحشة.

22 يناير 2024

يشتمل كتاب "القبطان الذي ضلّ طريقه إلى المسرح" على جماليات كتابة السيرة، من حيث السرد الممتع والشائق والحميمة والعذوبة والصدق الفني، إضافة إلى كمّ المعرفة.

15 يناير 2024

الحب، تلك الطاقة الهائلة التي تكتنف أرواحنا، وتدفعنا إلى فعل المستحيل من أجل من نحبّ، نتجاوز بكل بساطة جراحنا، ندوس على رغباتنا الشخصية، نضحّي من أجلهم بالغالي.

08 يناير 2024

لا يعدّ التفكير المفرط قبيل الخلود إلى النوم مرضا نفسيا، رغم آثاره على النفس والجسد. الأهم أن ننجح في الوصول إلى مرحلة إدراك أن الألم كله يكمُن في فرط التفكير.

01 يناير 2024

أوصال غزّة تقطّع إربا على مرأى من الجميع. ما زالت الأرض تدور وتدور، والمحتفلون برأس سنتها الجديدة على أهبة الاستعداد لممارسة طقوس للفرح الآثم!

25 ديسمبر 2023