A09B3D1D-C47E-4064-B64E-B91C5A3F06C7
سلام الكواكبي

كاتب وباحث سوري مقيم في فرنسا

مقالات أخرى

أودع نائبان فرنسيان من حزب "الجمهوريون" اليميني "المعتدل" رسالة رسمية لدى رئيس مجلس النواب، ريشار فيران، مطالبين بتشكيل مجموعة عمل ضمن البرلمان، تسمّى تقنياً "مهمة إخبار"، هدفها التعرّف على الانحرافات الفكرية والعقائدية في الأوساط الجامعية في فرنسا.

29 نوفمبر 2020

يتابع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحذر مسار دخول الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، المرتقب البيت الأبيض. وعلى الرغم من ارتياحه المبدئي لعودة "العقلانية" والسياسة القابلة للاستشراف، إلا أنه يخشى فقدان دوره وحضوره مع عودة أميركا إلى الساحة العالمية

15 نوفمبر 2020

لا حرب أهلية في فرنسا كما يظن بعضهم ويتمنّى آخرون، ولن ينجح السعي إلى تعزيز الانقسام الداخلي في المجتمع الفرنسي، ما دام المجتمع المدني عريق الخبرة وكثيف التجارب ما زال قادراً على ممارسة دوره وسيطا فاعلا.

01 نوفمبر 2020

تركت وسائل الإعلام الفرنسية، وبعض الساسة وفي مقدمتهم إيمانويل ماكرون، الرئيس الحالي والمتطلع إلى الاستمرار بعد انتخابات 2022، كل المشاكل الفرنسية من فقر وبطالة وركزوا على مشكلة الإسلام في فرنسا، وما أُطلق عليها "الانفصالية الإسلامية".

18 أكتوبر 2020

رغم تحذير الرئيس الفرنسي، ماكرون، أنه لا يجب أن نقع في فخ الخلط بين الإسلام والإسلام المتطرّف، إلا أنه سرعان ما نسى ما حذّر منه، فقال إن الإسلام في أزمة. وفي المقابل، جرؤ على ما لم يجرؤ عليه كثيرون بالحديث عن دور/ جرم السياسات العامة تجاه المهاجرين.

04 أكتوبر 2020

أي حديثٍ عن خلافات أوروبية مع روسيا في غياب موقف أوروبي موحد تجاهها، يُشعرها بوجود ضغط حقيقي، لكي تتراجع عن التأثير سلباً في محيطها عموماً، وفي منطقة المتوسط خصوصاً، لن يتجاوز التلميحات والرسائل غير المباشرة التي تعوّد الطرفان على تبادلها.

20 سبتمبر 2020

حديث الرئيس الفرنسي، ماكرون، عن "الانفصالية الإسلامية" مؤشّر على أن الخطاب السياسي اليميني المتطرّف صار عادي الوقع، وصار اللجوء إلى استعمال مفرداته أيضاً عاديا لكل الأطراف التي تبحث، مع اقتراب استحقاق انتخابي جديد، عن كسب الأصوات.

06 سبتمبر 2020

لمواجهة تراجع شعبيته تحول اهتمام الرئيس الفرنسي ماكرون إلى تعزيز وجوده في إدارة الملفات الخارجية، فبدأ نشاطه بإنجاز كبير مرتبط بالوضع الصحي العالمي، وانعكاساته الاقتصادية على القارة الأوروبية، إضافة إلى وقوفه مع اليونان ضد تركيا وزيارة لبنان

23 اغسطس 2020

ظهر جلياً من زيارة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بيروت، أن الناس، وفي ظل دمار المؤسسات الوطنية وعدم الشعور بالتمثيل الحقيقي لهم، يمكن أن يرتموا في أحضان الغريب، مهما كان بعيدا عنهم ثقافياً واقتصادياً.

09 اغسطس 2020

خرجت نتائج انتخابات مجلس الشعب السوري من دون مفاجآت، إلا لمن ظن من الممثلين الكومبارس بأن المخرج أراد له أن يبقى على الخشبة، في حين قرّر المخرج، وبوجود هامشيين جدد أكثر انغماساً في مؤسسات الفساد والإفساد، أن يزيح من تم استهلاكهم ليأتي بأصنافٍ جديدة.

26 يوليو 2020