BC2FF472-FE62-4D78-BB08-E0CC7036A523

أحمد طه

كاتب وباحث مصري

مقالات أخرى

شهدت مرحلة ما قبل إجراء الانتخابات المصرية 1924 عملية تهيئة للمناخ الديمقراطي، فأُلغيَت الأحكام العرفيّة، وأفرج عن المعتقلين السياسيين والمحكومين عسكريا.

15 فبراير 2024

لا يمكن فصل فشل مصر الكرويّ عن فشلها الإداري، ولا يمكن فصل هذا أو ذاك عن مشكلاتها السياسيّة والاقتصاديّة المُزمِنة. وبسبب ذلك خيبات المصريين قديمة ومتجددة.

01 فبراير 2024

تتويجاً للنجاحات التي حقّقتها ثورة 1919 جرت أول انتخابات برلمانية مصرية في مطلع عام 1924. هنا مطالعة حول تلك الانتخابات والدروس المستفادة منها.

10 يناير 2024

ظهرت خلال الحرب على غزة أصوات في الفضاء الإعلامي محسوبة على التنويريين، حملت المقاومة مسؤوليّة ما حاق بالقطاع من تهديم وتدمير، وأعطت إسرائيل الذريعة التي تريد

01 ديسمبر 2023

النسخة العلمانيّة الفرنسيّة شديدة التطرّف، ذات طابع لائكي بالغ الشراسة تجاه حضور الدين في المجال العام، نظراً إلى تاريخ الكنيسة الكاثوليكيّة في الحقبة الملكيّة، لذا تبدو متطرفة تجاه أي مظهر أو رمز إسلامي، وجديدها أخيرا منع ارتداء العباءة في المدارس.

09 سبتمبر 2023

حالة الفضاء الفنّي تعبير دقيق عن أمور كثيرة، مثل آليات الصعود الاجتماعي، ومنظومة القيم السائدة في المجتمع، ولغة الخطاب السائد، وجودة المنظومة التعليميّة والثقافيّة... ولهذا يبدو مهما دراسة مآل ما سمّيت الأغنية الشبابية قبل ثلاثة عقود في مصر.

20 اغسطس 2023

في حفل تتويج الملك تشارلز الثالث، وقف رئيس أساقفة كانتربري، جاستن ويلبي، إلى جانب كرسي التتويج، والتفت إلى جانب الكنسية مُعلناً أن تشارلز هو "الملك بلا ريب"، وقبل ذلك كان الملك أقسم على الإنجيل على خدمة رعاياه وحماية كنيسة إنكلترا.

14 مايو 2023

معارك تخلط خلطاً مريعاً بين ما هو شرعي/ فقهي وما هو سياسي/ أيديولوجي. لا تميّز بين الثوابت والمتغيّرات، حيث تنطلق قذائف أولئك التنويرييّن بصورة بالغة الرعونة، وتطاول ثوابت عَقديّة وفقهيّة، وتمتدّ إلى رموز تاريخيّة ودينيّة، فالتجديد عندهم يعني الهدم.

30 ابريل 2023

لم يخرُج دستور 1923 في مصر بين عشيّة وضحاها. ولم يكن مشهد صدوره منفصلاً عن مشاهد كثيرة سبقته طوال عقود، فقد كان الدستور مطلباً أساسيّاً من مطالب الحركة الوطنيّة، ولم يغب عن أنظار رجالها. وبالإمكان أن نلحظ هذا بوضوح في كتابات متناثرة.

04 ابريل 2023

يُشهر بعد صنّاع الدراما كلمة "الواقعيّة" في وجه خصومهم، وكأنّ وظيفة الفنّ تتوقّف عند نسخ صورة الواقع، بكلّ ما فيها من مثالب وتشوّهات، من دون معالجة تحاول سبْر أغوار الواقع المرير، برصد أبعاده الاجتماعيّة، والفكريّة، والفلسفيّة.

12 مارس 2023