6C73D0E8-31A0-485A-A043-A37542D775D9
عبد الكريم البليخ

<div><span>صحافي من مواليد مدينة الرقّة السوريّة. حصل على شهادة جامعيَّة في كلية الحقوق من جامعة بيروت العربية. عمل في الصحافة الرياضية. واستمرّ كهاوي ومحترف في كتابة المواد التي تتعلق بالتراث والأدب والتحقيقات الصحفية.</span></div>
<div style="color: #000000;"></div>

مقالات أخرى

في الحارة، كانت العلاقة بين الحاج محمد وصديقه الحاج عوض علاقة متينة، ومبنية على الاحترام والتآخي والتوادد، وكانت تجمعهما جلسات بصورةٍ يومية أمام منزل ابن الحاج محمد، يغلب عليها تبادل وجهات النظر..

26 سبتمبر 2020

مسألة الخوف من مراجعة عيادة الطبيب للكشف عن حالة عرضية قد تصيبنا في أي وقتٍ ما، ونحاول التهرّب من مواجهتها، ظلّت وإلى اليوم مشكلة قائمة بذاتها..

24 سبتمبر 2020

 كنت أعاني من ألم حاد في أحد أضراسي الضواحك، وبعد مرور وقت ليس بالقصير على تحمّلي الوجع، ألحّت عليّ زوجتي المصون بالذهاب إلى طبيب الأسنان علّه وعسى أن أجد لديه الحل الناجع لوجع الضرس الذي حلّ بي ولم أنتهِ منه.

17 سبتمبر 2020

في مثل هذه الساعة من الليل أمسك بقلمي وأحاول اختيار الموضوع المناسب الذي يمكن التطرّق إليه، وبفضل من الله، فإن استمراري في الكتابة ورغبتي الشديدة إليها يدفعاني إلى البقاء ساعات وراء طاولتي وكرسيّ الخشبي متأملاً في الوقوف على كتابة مادة صحافية..

13 سبتمبر 2020

اتصل بي صديق مقرّب يقيم في دولة خليجية لها شأنها منذ أكثر من خمسة عشر عاماً، يخبرني عن واقع الحياة الحالية التي يعيشها المغتربون هناك، وهو الآن بدون عمل، ومنذ ما ينوف عن الخمسة أشهر بسبب جائحة كورونا ـ كوفيد 19، التي لم يخلص من تبعاتها أحد..

10 سبتمبر 2020

تختلفُ معايير الإبداع بين جيل وآخر وتتطور أدوات التعبير بين مرحلة وأخرى، وتولد لغة مستحدثة لكل عصر جديد لتُصبح هي السائدة وهي المقبولة وهي المحتضنة لقمّة الإبداع والتطوّر..

03 سبتمبر 2020

لاشكّ أنّ الكثيرين منا، ممن يُتاح لهم السفر والتنقل بين البلاد العربية، أو بين غيرها من بلاد العالم الواسع، قد لاحظوا كثرة عدد المثقفين والنابهين منهم بالذات، وذوي التخصصات المختلفة من سياسية واقتصادية وأدبية وعلمية، الذين ليسوا في بلادهم..

27 اغسطس 2020

على الرغم من ألمعيتها، والشهرة التي حققتها في وقت كانت المرأة العربية فيه قعيدة المنزل، بعيدة عن الاشتراك في الحياة العامّة، فإن هذه الشهرة لم تستطع أن توطّد لها مكاناً.

18 اغسطس 2020

خسارة برشلونة المذلة كانت بصراحة مستحقة، أما مانشستر سيتي فإنه لعب برجولة ولم يستحق الخسارة.. وكنا نأمل أن يحالفه الحظ، وهو الفريق الذي ترك بصمة في الملعب، وأي بصمة لا يمكن أن تنسى..

17 اغسطس 2020

انتظرت بعض الوقت، وبعد أن أنهى صاحب المحل حديثه مع أحد زبائن المحل، التفت إليّ وقال لي، وبكل لطف، بعد أن اعتذر عن التأخير، عن فحوى مشكلتي. فذكر له الشاب الوسيم وجه الخلاف في ما بيننا..

13 اغسطس 2020