EA8A09C8-5AE7-4E62-849E-5EBF1732C5FF
باسل طلوزي

<div>كاتب وصحافي فلسطيني.&nbsp;</div>
<div style="color: #000000;">
<div>يقول: أكتب في "العربي الجديد" مقالاً ساخراً في زاوية (أبيض وأسود). أحاول فيه تسليط الضوء على العلاقة المأزومة بين السلطة العربية الاستبدادية عموما والشعب، من خلال شخصيتين رئيسيتين، هما (الزعيم) والمواطن البسيط (فرج). وفي كل مقال، ثمة ومضة من تفاصيل هذه العلاقة، ومحاولة الخروج بعبرة.&nbsp;</div>
</div>

مقالات أخرى

لم يعد أحدٌ يشتري "إنجازات" ستالين في دحر النازية، وتوسيع الإمبراطورية السوفييتية التي راهن عليها صاحب مطعم في موسكو، بل كان الزبائن يستحضرون أرواح 20 مليون ضحية للحقبة الستالينية، وفق بيانات وثقتها الإمبراطورية نفسها، منها نحو 800 ألف حالة إعدام.

24 يناير 2021

يا شيخنا الأبيض، المرابط على خطّ النار بمقلاعك الذي رأيناه صغيرًا، ورأوه كبيرًا؛ إن مقلاعك خير ردّ على صور المبتذلين المهووسين بالتطبيع على موائد الاحتفالات الصهيونية، وشواطئ عكّا، وعلى حائط مبكى لن يبكي عنده أحدٌ عليهم، عندما يُرديهم مقلاعك المقدّس.

17 يناير 2021

علينا أن نقف الآن للأحكام العرفية "ونوفها التبجيلا"، لأنها صاحبة الفضل في ابتكار اللقاح المنشود ضد الوباء "الخطير"، ونجاح اختباراته "النقابية" الأولى، بدليل مرور قرار بالغ الخطورة، حلّ نقابة المعلمين الأردنيين، مرور "البؤساء" من دون أي اعتراض.

10 يناير 2021

جاءت نتيجة الربيع العربي مخيّبة للآمال؛ لأن هناك ممن ملأوا الشوارع بالهتاف، ولكنهم كانوا ما يزالون يحملون الفكر الأحادي نفسه؛ وكان أعظم ما يصبون إليه استبدال مستبدّ ظالم بمستبدّ "عادل"، أو حاكم كافر بحاكم "مسلم"، أو حزبٍ شموليّ حاكم بحزب شموليّ معارض

03 يناير 2021

معضلة الألغام الدفينة أنها تستبطن انفجاراتٍ متعدّدة لا تقتصر على الانفجار الفيزيائي وحسب، ولا تقف عند حدود المعدن، بل ثمّة قنابل سياسية واجتماعية ودينية وطائفية مهولة كامنة في مقابر التاريخ، في وسع أي واحدةٍ منها أن تزعزع النسيج المجتمعي متى انفجرت.

27 ديسمبر 2020

زعماؤنا يلعبون دور "العبد" و"السيد" في آن، يخلعون رداء "السادة" عن جلودهم، ويصبحون محض عبيد، مهيئين لتلقي أوامر جديدة بلا أدنى اعتراض. وفي المقابل، سرعان ما يستعيدون أقنعة "السادة" وصولجانات الاستبداد؛ ليمارسوا تشوهاتهم الذاتية على شعوبهم.

20 ديسمبر 2020

كنا نظنّ قبل اليوم، وإن بعض الظن إثم، أن فلسطين غالية على قلوب زعمائنا، وبأنها أكبر من أن تزجّ في أسواق المزادات، وبأنها خارج فلك الخطوط الحمراء والبنفسجية كلها، غير أن ما يحدث يبرهن أن فلسطين، في نظر حكامنا، ليست أزيد من سلعة في "سوق البالة"

13 ديسمبر 2020

لماذا لم تتحرّك ريشة واحدة في جسد الديك الرومي، القابع فوق قفصٍ في حديقة البيت الأبيض، ابتهاجًا بالعفو الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب عن حياته في اللحظة الأخيرة قبل الذبح؟ وماذا يعني هذا العفو أساسا؟ وإلام يشير؟

06 ديسمبر 2020

من الصعوبة بزمان، مثلاً، أن نقنع مواطناً عربيّاً توقفت ساعته السياسية عند الحجاج بن يوسف الثقفي، أن "الأرض تدور" وتنبت الحريات والديمقراطيات؛ لأنه باختصار لا يرى غير حَجّاجٍ مكرورٍ يعيد إنتاج قمعه وسوطه وسيفه وزنزانته في كل العصور العربية.

29 نوفمبر 2020

تجاهلت الملائكة توسّلات مستشارة الرئيس الأميركي، ترامب، الروجية العرَّافة، باولا وايت، وآثرت أن تستأنف مساعيها في رتق الجراح في جلود الأفارقة واللاتينيين. ثمّة خطأ استراتيجيّ عندما وجّهت الدعوة إلى "الملائكة"، كان ينبغي أن توجّهها إلى "الشياطين".

22 نوفمبر 2020