EA99C928-BF02-4C77-80D6-9BE56F332FDE
ماجد عبد الهادي

صحفي وكاتب فلسطيني

مقالات أخرى

سلوك القطيع يستمر بفعل حوافز اقتصادية، توفر للعامة حداً معقولاً من العيش الكريم، وهوامش سياسية، يتمتّع الفرد فيها بحق الاختلاف، وحرية التعبير عنه، في المنابر الإعلامية، وفي الانتخابات الحرّة النزيهة، بصرف النظر عن حدود قدرته الفعلية على التغيير.

03 يوليو 2019
1k

غموض موت الرئيس المصري السابق، محمد مرسي، يعيدنا إلى كيفية وفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات. صحيحٌ أن شبهة تسميمه مثبتة، لكن تحقيق ورثته السياسيين، في ما حدث، توارى، حتى صار السؤال عنه يوقِع في شبهة السعي إلى "إيقاظ الفتنة النائمة".

26 يونيو 2019
883

يموت الرئيس محمد مرسي، في قفص الاتهام، وينقلونه إلى مدافن الموتى، تحت جنح الظلام، فتتحدّث بيانات النيابة العامة، وتقارير "الأذرع الإعلامية" لنظام الانقلاب، عن وفاته، مع إغفال صفته، لتعكس ما يستدعي مزيداً من الشكّ في أنهم تخلصوا منه.

19 يونيو 2019
2k

من يعرف أبجدية العلاقات الخليجية، وبعض المعلومات عن أطراف "صفقة القرن"، يعرف بالضرورة أن مقام البحرين في هذه اللعبة لا يتعدّى مقام "الدوبلير" الذي ينوب عن البطل، في تمثيل المشاهد السينمائية الشاقّة، أو التي تقتضي الغوص في الأوحال.

12 يونيو 2019
1k

المجزرة بحق الاعتصام السوداني توضح عمق العداء لنداءات الحرية، في سلوك قيادة الثورات المضادّة، ومركزها أبو ظبي، عبر مسارعتها، ومعها الظهيران السعودي والمصري، إلى استقبال قادة المجلس العسكري السوداني، ودعمهم بمساعداتٍ مالية ضخمة

05 يونيو 2019
665

يتصرّف نظام بشار الأسد، رسمياً، كما لو أنه يدرك استحالة ألا تؤدّي دموع عين الفيجة إلى الثورة مجدّداً، مهما اشتد التنكيل بها، فتراه يمعن في معاقبة أهلها وأهل وادي بردى، لا بالقتل والاعتقال فحسب، وإنما بهدم أحيائهم السكنية، واستملاك أراضيهم.

29 مايو 2019
1.6k

لم يكن ينقص الفلسطينيين والسوريين سوى تبادل الترويج السياحي بين رام الله ودمشق، حتى يرى العالم أسباب السعادة التي ينعم فيها الشعبان الشقيقان، تكتمل بتزاورهما، أفواجاً، ليلتقي من يشاء منهم مع من يشاء، في ظلال السلام المخيم هنا، كما هناك!

22 مايو 2019
1k

من قال إن إسرائيل كان ينقصها اعتراف أميركا بسيادتها على أرض الجولان، ومن ذا الذي لا يرى كيف يصير الدم المسفوك في الغوطة، وحمص، وإدلب، ودرعا، ماءً زلالاً، تشربه دولة الاحتلال العنصري، في مجدل شمس، وبقعاتا، ومسعدة، وعين قنيا؟!

29 ابريل 2019
1.6k

تلاقت في السودان مصالح النخب العسكرية الفاسدة وأطماعها بالسلطة والمال، مع خشية قوى إقليمية من انتشار عدوى الثورات، واستعدادها للتدخل، ودفع مليارات الدولارات، لتجهض حلم التغيير الديمقراطي، بالطريقة ذاتها التي فعلتها عندما دعمت انقلاب عبد الفتاح السيسي في مصر.

24 ابريل 2019
1.4k

ليس صاحب التضحية الأكبر هو الذي يصير أيقونةً في كفاح أمته، بل صاحب التأثير الأقوى، وهذا يشترط التضحية، أو الاستعداد لها، دونما شك، غير أنه لا يتحقّق إلا بتضافر عوامل أخرى، منها ابتداع أشكالٍ كفاحية جديدة، وانتهاز لحظةٍ موضوعيةٍ مواتيةٍ.

17 ابريل 2019
1.5k