60 ألف سوري يعودون إلى تركيا من "باب الهوى"

60 ألف سوري يعودون إلى تركيا من "باب الهوى"

لبنى سالم
11 يوليو 2016
+ الخط -
بدأ نحو 60 ألف سوري العودة تدريجياً إلى الأراضي التركية، بعد قضاء فترة العيد في سورية، مستفيدين من قرار صدر عن الحكومة التركية يسمح للسوريين ممن يحملون بطاقة الحماية المؤقتة "الكيمليك" حصراً، بالذهاب إلى سورية والعودة خلال فترة عيد الفطر عبر معبر باب الهوى الحدودي، الواقع بين أنطاكية التركية ومحافظة إدلب السورية.


وكانت الإدارة السورية لمعبر باب الهوى أعلنت، أمس الأحد، عن تمديد فترة السماح بالبقاء في سورية حتى عيد الأضحى القادم، موضحة أنها ستستمر في إدخال العائدين إلى تركيا حتى عدة أيام بعده.


وأشار محمد العبد لله وهو أحد السوريين العائدين يوم أمس إلى وجود حالة ازدحام كبير للعابرين على الجانب السوري، وقال: "دخلت بعد نحو 24 ساعة من وصولي إلى المعبر، كثير من الناس ينامون في العراء بانتظار دورهم ليعبروا، درجات الحرارة مرتفعة جداً، عملية المرور مرهقة جداً للأطفال وكبار السن، أحد الشيوخ أغمي عليه أمامي من كثرة الانتظار والحر، مع هذا كان الوضع الأفضل مع زيادة أيام الدخول إلى سورية، تمديد المدة سيخفف الازدحام".


ولفت خالد حاج علي إلى أن العديد من السوريين الذين دخلوا خلال أيام العيد لم يستطيعوا العودة، وأوضح "كنت عائداً مع أمي إلى تركيا، عند وصول دورنا قالوا لنا أن أسماءنا ليست مسجلة عند الجانب التركي، وأننا لن ندخل، لا نعرف ما هو السبب قدمنا اعتراضاً ولا زلنا ننتظر، لا أصدق أننا سنعلق هنا بسبب هذا، هناك العشرات مثلنا".


وأضاف "أعيش في تركيا منذ سنوات ولدي عملي وعائلتي، بيتنا في سورية مهدم، أمي تنتظر معي وهي منهارة بالكامل، لا نريد أن نسلك طريق التهريب ونخاطر بحياتنا".


إدارة المعبر أشارت من جانبها إلى أنها تقوم بإدخال بين 800 و1200 شخص يومياً، وإلى أنها تواصلت مع إدارة المعبر التركية لتجاوز الأخطاء التي حصلت خلال عملية التسجيل.


ولفتت إلى اتفاق الجهتين على تقديم بيانات الأشخاص الذين لم تظهر أسماءهم خلال عملية الخروج، مشيرة إلى أن الجانب التركي حذر من إعطائه معلومات مغلوطة لإدخال أسماء لم تكن في تركيا، مهدداً بإيقاف إدخال جميع الأسماء التي لم تظهر.



المساهمون