2.7 مليار دولار حجم مبيعات الذهب في منجم مصري

13 فبراير 2017
الصورة
الوزير أكد للبرلمان استمرار التنجيم العشوائي (العربي الجديد)
+ الخط -



أعلن وزير البترول المصري، طارق الملا، أن حجم إنتاج منجم السكري من الذهب بلغ 83 طناً (غير تام النقاوة)، في 7 فبراير الجاري، بإجمالي حجم مبيعات بلغ 2.7 مليار دولار، دخل منها الخزانة العامة للدولة 146 مليون دولار، صافي ربح، إضافة إلى الإتاوة، بعد سفر الذهب إلى الخارج لتنقيته في 7 معامل حول العالم.

وقال الملا، خلال اجتماع لجنة الصناعة بمجلس النواب، اليوم الإثنين، إن خروج الذهب من مصر يتم عبر المنافذ الرسمية والجمارك، من دون تهريب، وذلك رداً على تساؤل رئيس اللجنة، أحمد سمير، بشأن حقيقة ما يتردد عن خروج كميات كبيرة من الذهب خارج مصر، بطرق غير شرعية، خلال الفترة الأخيرة.

واعترف بأن عملية التنجيم العشوائي لا زالت قائمة، إلا أن الدولة تنبهت لعمليات سرقة الذهب، خارج إطار الدولة، وسعت إلى السيطرة عليها خلال مزايدات الذهب في العام الجاري، مشيراً إلى إنشاء شركة "شلاتين" من أجل دخول منتج الذهب في الاقتصاد المصري.

وتابع قائلاً: "إلى اليوم يتم العمل في مجال التنقيب عن الذهب على مواقع حددها الفراعنة، وقدماء المصريين، والتكنولوجيا الحديثة قد تُمكّن الدولة من اكتشاف المزيد من المناجم، خاصة أن عملية التنقيب مُكلفة، وباهظة الثمن، ويجب أن تكون الشركات التي تعمل على التنقيب ذات خبرة ومؤهلة، لأنها تنفق ثم تسترد ما أنفقته فيما بعد".

وادعى الملا عدم وجود جدوى اقتصادية لإنشاء معمل مصري مُعتمد لتنقية الذهب، قائلاً: "نحن الآن نتحدث عن منجم السكري فقط، وعندما يكون لدينا 3 مناجم، قد يكون هناك ضرورة في إنشاء المعمل"، لافتاً إلى أن وزارته تسعى لتشجيع صغار المستثمرين في مجال الثروة المعدنية من أجل توفير فرص عمل جديدة.

وأوضح أن وزارته تسعى لتعظيم ضريبة القيمة المُضافة للثروة المعدنية من خلال إنتاج الفوسفات عن طريق توقيع شراكة لتأسيس شركة الأسمدة الفوسفاتية في الوادي الجديد، معتبراً أن الأسلوب المصري في التسويق خاطئ، وأن بعض الدول مثل الأردن اشتكت من أن مصر تحرق السوق ببيع الفوسفات بأسعار رخيصة.

وعن الجدل حول قانون التعدين الصادر في العام 2014، قال وزير البترول إن التحفظات بشأن مواد القانون ما زالت قائمة، وأن وزارته شكلت لجنة داخلية لإدخال تعديلات على القانون بما يخدم هذه الصناعة الهامة، منوهاً إلى أن العام الماضي شهد عرض مزايدات لبعض منتجات المعادن، إلا أنها ألغيت، بسبب عدم إقبال الشركات الأجنبية.




دلالات

المساهمون