121 قتيلاً حصيلة تظاهرات العراق... وترقب لقرارات حكومية جديدة

بغداد
سلام الجاف
08 أكتوبر 2019
+ الخط -

بعد ليلة تعتبر هادئة نسبياً مقارنة بليالي بغداد السبع الماضية، تواصل قوات الأمن العراقية انتشارها في بغداد بشكل واضح، مع تراجع لقوات الجيش التي حلت مكانها قوات من الشرطة الاتحادية في مناطق عدة من العاصمة، في وقت سُجل فيه ارتفاع جديد لعدد ضحايا التظاهرات في عموم مدن العراق بعد وفاة شاب آخر متأثراً بجروح أصيب بها في مدينة الديوانية مركز محافظة القادسية جنوبي العراق.

وشهدت الليلة الماضية احتجاجات وتظاهرات في مناطق محدودة من شرقي العاصمة، وتحديداً مدينة الصدر والحبيبية وساحة بيروت ضمن شارع فلسطين.

وبحسب مسؤول عراقي بوزارة الصحة فإن عدد الضحايا الإجمالي بلغ 121 قتيلاً حتى الآن من بينهم 23 ضحية دون سن العشرين عاما، وجرح 6543 شخصاً سجل دخولهم مستشفيات البلاد، معظمهم غادروها بعد تلقيهم العلاج، مؤكدا أن الإصابات تراوحت بين طلق ناري ورصاص مطاطي وقنابل غاز.

وأشار المسؤول إلى أن بغداد حلت أولا بعدد الضحايا بواقع 66 قتيلاً، ثم ذي قار بواقع 30 آخرين بينما توزع الآخرون على مدن عدة أخرى جنوبي البلاد.

في غضون ذلك، يُترقب إعلان جديد لرئيس الوزراء عادل عبدالمهدي حول حزمة إصلاحات جديدة ستكون الثانية من نوعها في غضون أقل من 24 ساعة، بالتزامن مع جلسة للبرلمان العراقي في الواحدة من بعد ظهر اليوم من المرجح أن يغيب عنها تحالف "سائرون"، بزعامة مقتدى الصدر ونواب آخرون علقوا عضويتهم احتجاجا على قمع المتظاهرين بالأيام الماضية.

وحسب مسؤول بالحكومة العراقية، فإن القرارات الجديدة بغالبيتها تتعلق بإصلاحات في النظام الخاص بشبكة الرعاية الاجتماعية ومرتبات الإعانة وقروض ومساعدات للأسر الفقيرة تندرج ضمن مساعي الحكومة لتطويق أزمة التظاهرات.

ولفت المسؤول إلى أن مطالب المتظاهرين ليست سياسية، لكن هناك حزمة قرارات لاحقة ستكون بتوافق سياسي مع الكتل البرلمانية أبرزها ما يتعلق بالتعديل الوزاري وإحالة ملفات الفساد إلى القضاء.

في المقابل، عاودت الدوائر والمؤسسات الرسمية في ذي قار إلى العمل بشكل طبيعي مع الإبقاء على الإجراءات الأمنية التي اتخذت في الأيام الماضية، وسط معلومات عن تحضيرات لعقد مؤتمر عشائري لزعماء القبائل بالجنوب مع ممثلين عن الحكومة ووزارات الدولة من بغداد، لبحث التظاهرات الأخيرة ومطالب المتظاهرين.

وأعادت القوات الأمنية العراقية افتتاح المنطقة الخضراء مجددا أمام السيارات، رغم إبقاء حالة التأهب الأمني فيها خاصة قرب المقرات الحكومية والسفارات الأجنبية.

ذات صلة

الصورة
مصطفى الكاظمي (غيتي)

سياسة

أجرى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، مساء الخميس، تغييرات شملت ضباطاً بارزين، على خلفية تفجيري الباب الشرقي في بغداد اللذين تسببا بسقوط أكثر من 140 قتيلاً وجريحاً. 
الصورة

سياسة

تهدف واشنطن عبر وضع قيادات بارزة في "الحشد الشعبي" على لائحة العقوبات الأميركية إلى محاصرته، إذ إن هذا الأمر سيؤدي إلى منع بغداد من إضافة "الحشد" إلى برنامج التسليح الأميركي، فيما يتوقع عدم تجاوب الحكومة العراقية مع القرارات الأميركية.
الصورة
مدينة الموصل (العربي الجديد)

مجتمع

تواصل قوات الأمن العراقية رحلة التفتيش تحت ركام مدينة الموصل القديمة في العراق، بحثاً عن جثث الأهالي الذين قضوا جرّاء القصف العشوائي والأخطاء العسكرية التي ارتكبتها القوات العراقية وطيران التحالف الدولي، إضافة إلى العبوات التي تركها عناصر "داعش"
الصورة
بلاك ووتر

سياسة

تتفاعل في بغداد، قضية إصدار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عفواً رئاسياً عن أربعة من مرتزقة شركة "بلاك ووتر"، المدانين بقتل 17 عراقياً وإصابة آخرين منتصف سبتمبر/أيلول 2007، إذ بدأ نواب عراقيون بالتحرك نحو رفع دعوى في المحاكم الدولية بشأن الملف.

المساهمون