‏"رابعة ستوري": 1104 قتلوا في رابعة والنهضة

14 اغسطس 2015
الصورة
المؤسسة وثقت جرائم نظام السيسي (الأناضول)
+ الخط -

قالت مؤسسة "رابعة ستوري" المصرية، اليوم الجمعة، إن عدد الضحايا الذين تمكنت من حصرهم، بمذبحتي فض اعتصامي ‏رابعة والنهضة الذي وقع في 14 أغسطس/ آب 2013، وصل إلى 1104 ضحية، بينهم 868 سقطوا خلال عملية الفض داخل ‏ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر، إضافة إلى 199 ضحية سقطوا في التظاهرات التي تمت في نفس اليوم خارج ميداني ‏الاعتصام في القاهرة وخارجها.‏


وسجل التقرير الإحصائي للمؤسسة 37 حالة لمفقودين من المعتصمين داخل الميدانين.‏

وقالت المؤسسة في بيانها الذي وصلت نسخة منه "العربي الجديد" إن وحدة التوثيق رصدت بيانات ومعلومات كاملة للضحايا، ‏من خلال فريق بحثي ضم 53 باحثاً، تنقلوا عبر 7 محطات للتوثيق، بدأت بجمع البيانات التي صدرت عن المنظمات والمؤسسات ‏الحقوقية وجهات الرصد الأهلية وبيانات وزارة الصحة والجهات الحكومية، أعقبتها مرحلة المراجعة والتدقيق والفرز، ثم ‏استكمال البيانات وتدقيقها عبر البحث الميداني.‏

وقد شمل الحصر حالات الوفاة الثابتة بالأوراق الرسمية، وحالات الوفاة التي أتت على ذكرها الأوراق الرسمية، والتقارير شبه ‏الرسمية الصادرة عن مؤسسات ذات مصداقية (كنقابة الأطباء)، وحالات الوفاة المثبتة بصور فوتوغرافية وفيديوهات، وحصر ‏لجان ذات مصداقية (توثيق المستشفى الميداني مثالاً) وأخيراً الحالات التي رصدتها جهات ومنظمات حقوقية ونشطاء ومدافعون ‏عن حقوق الإنسان بعد مراجعة اتفاق معايير التوثيق والرصد لديهم مع المعايير العالمية.‏

وواجه إعداد التقرير الحصري العديد من العقبات، بحسب المؤسسة التي تتخذ من تركيا مقراً لها، من بينها وجود ضحايا تم دفنهم ‏دون أوراق رسمية نظراً لتعنت الجهات الرسمية في إصدار تصاريح الدفن وإثبات الوفاة، بالإضافة إلى وجود ضحايا غير تابعين ‏لأي كيانات سياسية خشي ذووهم من تعرضهم للأذى، فتجنبوا ذكر وفاة أبنائهم في مجزرة الفض. وأخيراً، وجود ضحايا وصلت ‏وحدة التوثيق إلى بعضهم، وهم ينتمون إلى عائلات بسيطة لا تملك من وسائل التواصل ما يمكنها من الحديث عن ذويهم لوسائل ‏الإعلام، ولم تتمكن أي من جهات الرصد والتوثيق من الوصول إليهم.‏

وشددت على استمرار جميع فرقها في العمل على استكمال وتحديث البيانات والمعلومات الخاصة بضحايا مجزرة فض اعتصام ‏رابعة العدوية، لحفظ حقوق الضحايا وتكريم ذكراهم.‏

ودعت "رابعة ستوري" من لديه أية معلومات ووثائق وصور وفيديوهات تساعدها في إتمام عملها على الوجه الأكمل، عبر بريد ‏وحدة التوثيق.

و"رابعة ستوري"، (أو قصة رابعة) هي حملة دولية من أجل توثيق الاعتصام الذي استمر نحو 50 يوماً بجوار عدد من أكبر ‏مؤسسات الجيش المهمة، دون أن تمسّ تلك المؤسسات بسوء، وتوثيق عملية الفض التي استمرت أكثر من 12 ساعة كاملة.‏

وأُنشئت المؤسسة من أجل تحقيق عدة أهداف، أهمها إيقاظ الرأي العام وتذكيره دائماً بالمجزرة، وأن تكون المؤسسة مرجعاً ‏رئيسياً يقدم حقيقة المذابح الإنسانية التي تعرض لها الآلاف من المصريين في أحداث رابعة والنهضة.‏

ولم توثّق مؤسسة "رابعة ستوري" مجزرة فض الاعتصام فقط، بل وثّقت كل المجازر التي حدثت خلال أيام الاعتصام، بدايةً من ‏مجزرة الحرس الجمهوري التى راح ضحيتها أكثر من 61 شخصاً، ومجزرة المنصة التي فتحت فيها جامعة الأزهر أبوابها لقوات ‏الأمن ليعتلوا كلية الدعوة، ويقوموا بالقنص المباشر للشباب المعتصم بالميدان، وراح ضحيتها قرابة الـ200 شخص.‏

كما وثقت مجازر رمسيس الأولى وأحداثاً دامية أخرى وقعت كلها خلال 48 يوماً هي عمر اعتصام رابعة العدوية منذ بدايته في ‏‏28 يونيو/ حزيران 2013، حتى فضه الوحشي في 14 أغسطس/ آب من نفس السنة.‏

اقرأ أيضاً: "البناء والتنمية" يدعو للتمسك بالسلمية بذكرى مجزرتي رابعة والنهضة

المساهمون