يحيى القلاش نقيباً للصحافيين المصريين

القاهرة
20 مارس 2015
+ الخط -
أعلنت لجنة مراقبة انتخابات نقابة الصحافيين المصرية، نتيجة المنافسة على مقعد النقيب، بفوز يحيى قلاش بعدد أصوات 1948 صوتًا، والتالي له النقيب السابق، ضياء رشوان بـ1079 صوتًا، بإجمالي عدد الأصوات الصحيحة 3226 صوتاً.

ومع انتهاء الفرز في معظم اللجان الانتخابية في نقابة الصحافيين المصرية، كانت التقديرات الأولية تشير إلى فوز المرشح يحيى قلاش على منافسه النقيب السابق ضياء رشوان، الذي تولى النقابة خلال العامين الماضيين، المصنفين كأسوأ أعوام من حيث الانتهاكات وقمع الحريات.

يختلف قلاش عن رشوان، كون الأول يتبنى قضية الإفراج عن الصحافيين المعتقلين في مصر، بمن فيهم المنتمون لجماعة الإخوان المسلمين، على رأس أولوياته، بحسب تصريحاته الصحافية، بخلاف رشوان، الذي أعلن أن "ضميره مرتاح وراضٍ تمامًا عن آدائه وأداء النقابة، خلال فترة توليه منصب النقيب"، على حد قوله.

قلاش حصل على ضعف أصوات رشوان، بعد انتخابه بما يقرب من ألفي صوت انتخابي، مقابل ما يقرب من ألف صوت لصالح رشوان، بعد منافسة انتخابية شرسة، حشد لها الصحافيون بكثافة من أجل إسقاط رشوان الملقب بـ"نقيب العسكر". إذ شهدت فترة توليه النقابة، سقوط قتلى ومصابين وعشرات الاعتقالات بين الصحافيين من دون موقف جاد وصارم من النقابة. كما شهدت فترة توليه استقالات داخل المجلس، مثل النقابية عبير السعدي.
أما عن فرز مقاعد مجلس النقابة، فلم تتضح أية مؤشرات بعد.

وكانت الجمعية العمومية لنقابة الصحافيين المصرية، التي انعقدت اليوم بعد اكتمال نصابها القانوني، قد شهدت مشادات كلامية أثناء مناقشة بنود ميزانية النقابة، فيما كانت بعض اللجان قد بدأت في تلقي أصوات الناخبين، التي تم وقفها حتى انتهاء أعمال الجمعية العمومية.

وردد بعض المشاركين في الجمعية العمومية، هتافات منها "يسقط حبس الصحافيين" و"الحرية للصحافيين".