وزير الإرشاد الإيراني: وفد إلى السعودية لإنهاء أزمة الحج

وزير الإرشاد الإيراني: وفد إلى السعودية لإنهاء أزمة الحج

19 يناير 2017
الصورة
ضحايا حادث التدافع كانت بداية تصاعد الخلاف (Getty)
+ الخط -
أكد وزیر الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني، أن رئیس مؤسسة الحج والزیارة فی إیران، یرافقه خمسة أشخاص سیجرون مفاوضات حول الحج مع مسؤولي شؤون الحج في السعودیة، وأنه "فی حال التوصل إلی نتائج سیتم إیفاد الحجاج".

ونقلت وكالة "أرنا" للأنباء عن الوزير، سید رضا صالحی أمیری، اليوم الخميس، أن "وزیر الحج السعودی بعث إلي برسالة داعیاً فیها إیفاد أشخاص من إیران للتفاوض حول الحج"؛ مضیفاً "في حال التوصل إلی نتائج في هذه المفاوضات سیتم إیفاد الحجاج".

وأكدت إيران تسلم رسالة السعودية حول مفاوضات الحج في 11 يناير/كانون الثاني الحالي، بعد أكثر من أسبوع على إعلان السعودية إرسال الرسالة، وأكدت طهران على لسان ممثل المرشد الإيراني لشؤون الحج، علي قاضي عسكر، أنّ بلاده سترسل وفداً إلى السعودية في 23 فبراير/شباط القادم، لعقد اجتماع ثنائي بين الطرفين لبحث المسائل المتعلقة بمشاركة الإيرانيين في الحج".

ولم يشارك الإيرانيون في موسم الحج الماضي، بسبب توتر العلاقات بين البلدين، والتي وصلت حد القطيعة الدبلوماسية، في أعقاب الاعتداء على السفارة السعودية في طهران رداً على إعدام رجل الدين السعودي نمر النمر.

وأكدت وزارة الحج والعمرة السعودية، أن الدعوة التي أرسلتها إلى إيران ضمن نحو 80 دولة أخرى لمناقشة ترتيبات موسم الحج المقبل، "لا تزال قائمة وفق الشروط التي حددتها السعودية سابقاً، والتي تشدد على الرفض التام لتسييس الحج بأي طريقة".

وقال وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، خلال كلمته في منتدى دافوس، أمس الأربعاء، إنه لا يرى سبباً للعداء بين إيران والسعودية، معتبراً أنه بإمكان البلدين التعاون معاً لحل أزمات المنطقة، ومنها سورية واليمن والبحرين، منوهاً بتعاونهما في حل أزمة الرئاسة اللبنانية.