واشنطن تخطط لفرض عقوبات جديدة على نظام الأسد

08 ابريل 2017
الصورة
منوتشين توقع أن تشمل العقوبات معاملات تجارية(Getty)



قال وزير الخزانة الأميركي، ستيف منوتشين، إنه يعتزم إعلان عقوبات اقتصادية إضافية على سورية في المستقبل القريب، في إطار الرد الأميركي على الهجوم الكيميائي على مدينة خان شيخون، والذي نفذته طائرات تابعة لنظام بشار الأسد انطلقت من قاعدة الشعيرات.

وأضاف منوتشين أمس الجمعة للصحافيين وفقا لوكالة "رويترز" أنه "نتوقع أن تلك (العقوبات) ستستمر في أن يكون لها تأثير مهم على منع الناس من الدخول في تعاملات تجارية معهم. العقوبات مهمة للغاية وسنستخدمها لتحقيق أقصى تأثير".

وكان الاتحاد الأوروبي أيضاً قد فرض عقوبات على نظام الأسد بداية من عام 2012 ويقوم بتجديدها كل عام.

وتشمل العقوبات الأوروبية حظراً نفطياً وقيوداً على بعض الاستثمارات وتجميدا لأصول البنك المركزي السوري في الاتحاد الأوروبي، فضلا عن قيود على صادرات المعدات والتكنولوجيات التي يمكن استخدامها لأغراض قمع داخلي.

كما تحظر العقوبات على أكثر من مائتي شخص وسبعين كيانا سوريّاً، دخول أراضي الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى تجميد الأصول العائدة إليهم على خلفية قمع السكان المدنيين في سورية.

ويشكك محللون وسياسيون من جدوى العقوبات في ظل عدم الالتزام الكامل بها من قبل الدول التي تفرض العقوبات، أو وجود دول تدعم نظام الأسد، مثل إيران وروسيا.




(العربي الجديد)