هولاند يلتقي الملك المغربي بعد قطيعة عام

09 فبراير 2015
الصورة
تطرقت المحادثات الى مسائل المنطقة والقضايا الدولية (Getty)
+ الخط -

 

أجرى الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند،  بوم الأثنين، مباحثات مع الملك المغربي محمد السادس في قصر الاليزيه، وسط مراسم استقبال مميزة وحضور إعلامي كثيف .

واستغرقت المباحثات، التي اقتصرت على هولاند والعاهل المغربي، ساعة كاملة، تطرق فيها المسؤولان إلى سلسلة مواضيع تتعلق بالعلاقات الثنائية. وفرضت قضايا الساحل والمغرب العربي ومنطقة الشرق الأوسط نفسها على المباحثات

ويأتي ذلك، بعد طَي صفحة الخلافات التي سادت بين البلدين على مدى عام. كما يأتي لقاء الاليزيه بعد شهر على الاعتداءات على باريس، وبعد أسبوع على استئناف التعاون القضائي بين باريس والرباط.

وجاء في البيان الفرنسي - المغربي المشترك الصادر بعد الاجتماع أن "الرئيس هولاند والملك محمد السادس تطرقا الى مسائل المنطقة والقضايا الدولية. وقد أكد الرئيس والملك على حيوية الشراكة الاستثنائية التي تربط المغرب وفرنسا".

وأشادا بـ"الاتفاق الثنائي الذي تم التوصل اليه في 31 يناير/كانون الثاني، الذي يخلق شروط تعاون قضائي اكثر فاعلية بين البلدين".

وأشار البيان المشترك الى أن "الرئيس هولاند والملك محمد السادس أكدا على تصميم فرنسا والمغرب لمكافحة الاٍرهاب معاً والتعاون بشكل كامل في مجال الأمن".

وفي ختام البيان، أكد الطرفان انه "وفقاً لهذه الروحية ، تم الاتفاق على برمجة سلسلة زيارات مكثفة لعدد من الوزراء من شأنها ان تسمح للتحضير للاجتماع الرفيع المستوى الذي سيعقد بين الحكومتين".

كما اشاد هولاند والعاهل المغربي بـ"توفر الشروط من اجل إطلاق ديناميكية تعاون جديدة مبنية على الثقة والطموح بين فرنسا والمغرب في شتى المجالات".

المساهمون