هنا غزة... عائلات على هامش الحياة (فيديو)

غزة

علاء الحلو

avata
علاء الحلو
12 يناير 2017
667E56C7-8D7A-4FF8-9720-D98C523B0423
+ الخط -

توزّعت مظاهر القهر والألم والفقر على وجوه عائلة البيشاوي، من منطقة الصفطاوي إلى الشمال من مدينة غزة، حيث الفقر المدقع والمرض والمسكن السيئ والجوع والبرد، علاوة على انقطاع الكهرباء الذي يحيل حياتهم إلى قطعة من الجحيم.

وتعدُّدُ أشكال الحرمان والعوز يعكسُ مأساة أسرة البيشاوي وأسر أخرى، مع اشتداد موجة البرد وانقطاع الكهرباء، إلى جانب فقدان مصادر الدخل وغياب المساعدات، وعدم توفر أدنى مقومات الحياة الآدمية.

يكسو السواد جدران البيت، وسقفه "الزينقو" كنتيجة لإشعال النار لطهو الطعام، عادم الأدخنة شكل لوحة قاسية أخرى من لوحات الوجع الذي تشاركت به مجموعة من العائلات تقطن منطقة "جورة الصفطاوي" المنخفضة عن مستوى الشارع العام، والتي تغرق في الشتاء من جراء مياه الأمطار، وتتحول إلى كتلة صفيح ساخنة في الصيف.

تقول نهاد البيشاوي (30 سنة)، وقد غُمر صوتها أسىً وألماً، إنها لم تعد تقوى على هذه الحياة الصعبة، حيث تعيش مع زوجها وأربعة من الأولاد داخل غرفة واحدة، ويحيط بهم البرد من كل الجهات، ويهددهم الغرق في مياه الأمطار كل لحظة.

وتضيف لـ"العربي الجديد"، أن اشتداد أزمة الكهرباء والغاز فاقم معاناتهم، حيث أصبحوا يعتمدون على النار في طهو طعامهم، موضحة أنها وعائلتها تحصل على الطعام من الصدقات وبعض الجمعيات الخاصة بالمساعدات، الذي لا يكفي لسد رمق حياتهم.

وتقول إن زوجها رفيق البيشاوي الذي كان يعمل خياطاً أصبح عاطلاً عن العمل نتيجة إصابته في العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع، داعية المسؤولين إلى الالتفات لمعاناتهم المتفاقمة، وإيجاد مأوى آمن ينقذهم من المرض والموت البطيء الذي يحاصرهم من كل الجهات.

في الغرفة المجاورة وتحت نفس السقف المهترئ، يسكن عامر البيشاوي، وزوجته أم عمر (27 سنة)، والتي تقول لـ"العربي الجديد": "وضعنا تحت الصفر، زوجي لا يعمل، لكننا لا نريد مساعدات، بل نريد يداً صادقة تمتد لانتشالنا من هذا المكان الذي يغرقنا شتاءً ويحرقنا صيفاً".


أشكال الوجع توزعت على عدة منازل أخرى، وفاق كل منزل وجع الآخر. يقول رائد العبيد (33 سنة)، والذي يعمل في جمع البلاستيك وبيعه، إن عائد تلك المهنة لا يكفيه لشراء وجبة غذاء واحدة في اليوم، لكنه يستعين بها لسد رمق عائلته المكونة من زوجته وابنته ووالدته.

وتقول الحاجة أم رائد العبيد، والتي جلست أمام كانون النار تطهو على ناره، إن ظروفهم المعيشية صعبة للغاية، وأن المرض والعوز يحاصرهم، مناشدة الرئيس الفلسطيني والحكومة وكل المعنيين الالتفات لمعاناتهم، والقضاء عليها قبل أن تقضي عليهم.

وتوافقها الرأي جارتها، سهاد جمال (33 سنة)، وهي أم لسبعة أولاد وبنات، وتعيش في غرفة غير صالحة للسكن الآدمي برفقة زوجها المريض، يؤدي إلى تلك الغرفة نفق من القماش والحصائر المهترئة، وطالبت جمال المسؤولين بإنقاذهم من معاناتهم المتواصلة والالتفات إليهم، موضحة أنها لا تحصل سوى على مساعدات أهل الخير، وتعيل أسرتها "بالتسول".






فيديو وصور (عبد الحكيم أبو رياش)


ذات صلة

الصورة
محكمة العدل الدولية تستمع لطلب جنوب أفريقيا، 16 مايو 2024 (الأناضول)

سياسة

بدأت محكمة العدل الدولية في لاهاي، اليوم الجمعة، جلسة لإعلان رأيها الاستشاري بشأن التبعات القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.
الصورة
مشهد من دير البلح وسط قطاع غزة - يوليو 2024 (العربي الجديد)

مجتمع

أفاد رئيس بلدية دير البلح في وسط قطاع غزة ذياب الجرو "العربي الجديد"، بأنّ المدينة التي ادّعى الاحتلال أنّها آمنة تتعرّض مناطق فيها لاستهداف عسكري متواصل.
الصورة

مجتمع

اضطرت عائلة في غزة مبتورة الأطراف إلى النزوح باتجاه مخيم النصيرات وسط قطاع غزة بعد تدمير منزلها في مدينة رفح (جنوب) رغم صعوبة الأوضاع والحركة
الصورة
متطرفون إسرائيليون يعيقون دخول المساعدات الإنسانية إلى غزة، 13 مايو 2024 (فرانس برس)

مجتمع

سمحت الولايات المتحدة وإسرائيل بتقديم تبرعات تستحق إعفاء ضريبياً لمجموعات اليمين المتطرف التي أعاقت وصول المساعدات الإنسانية إلى غزة.