هجمات "داعش" في العراق تتخذ طابعاً انتقامياً والضحايا بغالبيتهم مدنيّون

بغداد
محمد علي
16 مايو 2020
+ الخط -
قال مسؤول عراقي بارز في بغداد، اليوم السبت، إن تحضيرات جديدة تجري لتنفيذ عملية عسكرية وأمنية تنطلق في وقت واحد، وتشمل مدن شمال وغرب ووسط العراق، تستهدف خلايا تنظيم "داعش"، والعناصر المشتبه بها، مؤكداً أن الغالبية العظمى لضحايا الهجمات التي نفذها عناصر التنظيم منذ مطلع العام الحالي، هي من المدنيين من سكان البلدات والمدن المحررة.
ويأتي ذلك بالتزامن مع اعتداءات إرهابية جديدة في محافظتي ديالى وصلاح الدين، نُفذت، فجر اليوم السبت، وأسفرت عن مقتل وإصابة 10 عراقيين، بينهم أفراد أمن وعناصر من "الحشد الشعبي".
وأصدر تنظيم "داعش"، أمس الجمعة، تسجيلاً مصوراً تضمن سلسلة من العمليات الإرهابية التي نفّذها في مناطق عدة من البلاد، تضمنت هجمات مسلحة وتفجير عبوات ناسفة وخطف عراقيين وقتلهم.
واليوم السبت، أبلغ مسؤول عراقي بارز في وزارة الداخلية "العربي الجديد"، بأن وزارتي الدفاع والداخلية تهيئان لعملية عسكرية واسعة النطاق في مناطق غرب وشمال العراق، بالتعاون مع فصائل الحشدين الشعبي والعشائري، وفقاً لقوله. مبيناً أن العملية ستركز على خارطة انتشار جديدة للقوات العراقية، وعزل مناطق صحراوية وجبلية يُعتقد أنها تحوي عناصر من تنظيم "داعش"، كما سيتم توافر دعم من طيران التحالف الدولي في الوقت ذاته.
ولفت إلى أن العمليات التي نفذها تنظيم "داعش"، منذ مطلع العام الجاري، راح ضحيتها بغالبية عظمى مدنيون، من أبناء العشائر والقرى والمدن المنكوبة التي احتلها التنظيم سابقاً، وهي الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك وحزام بغداد، والتي اعتبرها التنظيم أهدافاً مشروعة له تحت ذرائع مختلفة. وأوضح أن هجمات التنظيم أخذت طابعاً انتقامياً، وتعدّت جرائم القتل إلى تفجير أبراج الكهرباء الواصلة للمدن، وحرق حقول القمح والشعير ومزارع المواطنين، في عمليات تذكر بجرائم تنظيم "داعش"، بين عامي 2009 و2011.


والسبت، أعلنت وزارة الدفاع العراقية في بيان لها تنفيذ عملية تفتيش لملاحقة بقايا "داعش" في ديالى. وبحسب بيان نشرته وكالة الأنباء العراقية (واع)، فإن العملية التي تشارك بها قوات الجيش والشرطة تشمل مناطق شمال شرق ديالى، عند بلدة بهرز التي شهدت اعتداءات إرهابية نفذها التنظيم خلال الأيام الماضية.
وأكد عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، بدر الزيادي، اليوم السبت، أن الأيام المقبلة ستشهد انطلاق عملية أمنية واسعة لملاحقة عناصر تنظيم "داعش" في المناطق التي ظهروا فيها، مشيراً إلى استكمال كلّ الاستعدادات للعملية، بانتظار إعلان ساعة الصفر لانطلاقها.
وقال الزيادي، في حديث لوسائل إعلام محلية عراقية، إن "هنالك خطوات سيتم المضي بها لاستئصال بؤر وخلايا تنظيم "داعش"، وبجهد استثنائي تقوم به الأجهزة الاستخبارية لمتابعة خلايا التنظيم"، لافتاً إلى "وجود خطط يتم الاستعداد من خلالها للبدء بصولات وجولات خلال الأيام المقبلة لقواتنا الأمنية على أوكار الزمر الإرهابية"، وفقاً لقوله.
وتابع أن "العمليات المرتقبة في المناطق التي ظهرت بها الزمر الإرهابية، هي بانتظار إعلان ساعة الصفر لانطلاقها بعد اكتمال جميع الاجراءات لها، وستشترك فيها قواتنا الأمنية وطيران الجيش".
في المقابل، قال العقيد رفعت المحلاوي، من قيادة عمليات الجيش العراقي في الأنبار غربي العراق، إن عمليات تمشيط واسعة لقوات الجيش تمت المباشرة بها على الحدود مع سورية، مضيفاً في اتصال هاتفي مع "العربي الجديد" أن العمليات الأمنية ستزداد وتيرتها مع تصعيد الهجمات الإرهابية من قبل بقايا التنظيم.

ذات صلة

الصورة

سياسة

تهدف واشنطن عبر وضع قيادات بارزة في "الحشد الشعبي" على لائحة العقوبات الأميركية إلى محاصرته، إذ إن هذا الأمر سيؤدي إلى منع بغداد من إضافة "الحشد" إلى برنامج التسليح الأميركي، فيما يتوقع عدم تجاوب الحكومة العراقية مع القرارات الأميركية.
الصورة
مدينة الموصل (العربي الجديد)

مجتمع

تواصل قوات الأمن العراقية رحلة التفتيش تحت ركام مدينة الموصل القديمة في العراق، بحثاً عن جثث الأهالي الذين قضوا جرّاء القصف العشوائي والأخطاء العسكرية التي ارتكبتها القوات العراقية وطيران التحالف الدولي، إضافة إلى العبوات التي تركها عناصر "داعش"
الصورة
بلاك ووتر

سياسة

تتفاعل في بغداد، قضية إصدار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عفواً رئاسياً عن أربعة من مرتزقة شركة "بلاك ووتر"، المدانين بقتل 17 عراقياً وإصابة آخرين منتصف سبتمبر/أيلول 2007، إذ بدأ نواب عراقيون بالتحرك نحو رفع دعوى في المحاكم الدولية بشأن الملف.
الصورة
تزاحم في أسواق العراق (يونس كيليس/الأناضول)

اقتصاد

شهدت العاصمة بغداد إجراءات أمنية مشددة في محيط المؤسسات المالية، خاصة البنك المركزي ومؤسسات أخرى تابعة لوزارة المالية، وذلك بعد يوم واحد على إعلان حكومي بخفض قيمة الدينار أمام الدولار.

المساهمون