نتنياهو يستعرض حكومته الجديدة ويؤكد نوايا الضم

القدس المحتلة
نضال محمد وتد
17 مايو 2020

استعرض رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في خطاب عرض حكومته الجديدة اليوم الأحد، الخطط العريضة الرئيسية للحكومة.

وادعى نتنياهو، خلال الخطاب، أن الضفة الغربية، التي يسمها الاحتلال "يهودا والسامرة" هي مهد ولادة الشعب اليهودي، وأنه "آن الأوان لفرض القانون الإسرائيلي عليها"، زاعماً أن "هذه الخطوة لن تبعد السلام، بل ستقربه".

وزعم رئيس حكومة الاحتلال أيضاً أن "السلام يمكن تأسيسه فقط على الحقيقة، ونحن نعرفها جميعاً: مئات آلاف الإسرائيليين في الضفة الغربية سيبقون في مواقعهم دائماً، وفق أي تسوية دائمة للسلام".

وأكد نتنياهو في كلمته أن كل موضوع ضم غور الأردن ما كان ليُطرح لو لم يكن هو من طرحه وسعى إليه. 

وقال إن حكومته "ستواصل إحباط التهديدات ضد إسرائيل (..) هذه التهديدات لم تتوقف يوماً واحداً خلال أزمة كورونا. سنعمل ضد أي تهديد في أي ساحة نرصد وجوده، بدون تردد، في المناطق القريبة كما البعيدة عن حدودنا. سنواصل العمل ضد تموضع إيران في سورية، وضد محاولات المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي اتهام جنود الجيش ودولة إسرائيل بجرائم الحرب".

وتأجل عرض حكومة نتنياهو الجديدة على الكنيست إلى ما بعد ظهر اليوم الأحد بدلاً من الخميس الماضي، بفعل خلافات داخل حزب "الليكود" الذي يقوده نتنياهو، على الحقائب الوزارية، ورفض عدد من قادة الحزب الحقائب الوزارية التي عرضها عليهم.

ووفقاً للجدول الرسمي، كان من المفروض أن تعرض الحكومة، التي تم التوافق على تشكيلها بين نتنياهو وبين زعيم حزب "كاحول لفان" الجنرال بني غانتس، في الواحدة من بعد ظهر الخميس، لكن بسبب تقديم الجنرال غانتس استقالته من رئاسة الكنيست، فإن مراسم إعلان الحكومة الجديدة أرجئت إلى الثالثة من بعد الظهر الأحد على أمل حل الإشكاليات داخل الليكود.

ووفقاً لاتفاق تشكيل حكومة الطوارئ الوطنية، ستتكون الحكومة الجديدة من 34 إلى 36 وزيراً، إضافة إلى 17 نائب وزير، ما ألزم الطرفين باستحداث وزارات جديدة وتغيير القانون الأساسي للحكومة، بالرغم من أن دولة الاحتلال تمر بأزمة اقتصادية بفعل جائحة فيروس كورونا الجديد، حيث فاقت نسبة العاطلين عن العمل 25%.


وقد تأجل موعد تأدية الحكومة الإسرائيلية الجديدة اليمين الدستورية أمام "الكنيست" إلى اليوم الأحد، إثر احتجاج عدد من وزراء ونواب "الليكود" على استبعادهم من التشكيلة الوزارية، أو لأنه عرضت عليهم حقائب اعتبروها هامشية.

وأعلن كل من الوزير تساحي هنغبي والنائب آفي ديختر مقاطعتهما جلسة "الكنيست"، لأن نتنياهو لم يعرض عليهما حقيبة وزارية. كما اعترض الوزيران ديفيد إمسالم، والوزيرة غيلا غملئيل، على الحقائب التي اقترحت عليهما في الحكومة الجديدة.

واتهم نواب ووزراء في "الليكود" نتنياهو بتوزيع الحقائب بناء على مدى ولاء النواب له، مشيرين إلى أن ترتيب النواب داخل قائمة الحزب، كما عكست ذلك نتائج الانتخابات التمهيدية الأخيرة، لم يكن عاملاً حاسماً في توزيع الحقائب.

ذات صلة

الصورة
الاحتلال يطبق التدابير استنسابياً (مصطفى الخروف/ الأناضول)

مجتمع

المشهد في القدس المحتلة، سواء داخل أسوار بلدتها القديمة أو خارجها، يخبرك عن أخبار المدينة المحاصرة والمعزولة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع بإجراءات الاحتلال، سواء ما تعلق بكورونا أو الأعياد اليهودية
الصورة
الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة

سياسة

تنطلق اليوم المفاوضات بين لبنان والاحتلال الإسرائيلي لترسيم الحدود البحرية بينهما، برعاية أممية ووساطة أميركية، مع إصرار لبناني على حصرها بالجانب التقني، مقابل محاولة تل أبيب استغلال ضعف بيروت.
الصورة

سياسة

التقى وزيرا الخارجية الإماراتي، عبدالله بن زايد آل نهيان، ونظيره الإسرائيلي، غابي أشكينازي، للمرة الأولى، اليوم الثلاثاء، في العاصمة الألمانية برلين، وقاما معاً بزيارة نصب محرقة اليهود الذي يحمل رمزية كبيرة.
الصورة
نبيه بري-حسين بيضون

سياسة

اعتبر رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، اليوم السبت، أنّ "اتفاق الإطار" لإطلاق مفاوضات ترسيم الحدود بين بلاده وإسرائيل، "خطوة ضرورية لكنها يجب أن تواكب بتشكيل حكومة".