نازحو ريفي إدلب وحماة ممنوعون من دخول منطقة عفرين

أحمد الإبراهيم

avata
أحمد الإبراهيم
09 مايو 2019
+ الخط -
قال نازحون من ريفي إدلب وحماة لـ"العربي الجديد"، إنّ نقاط التفتيش الواقعة على حدود منطقة عفرين شمال غربي حلب، التي يسيطر عليها الجيشان السوري الحر والتركي، لم تسمح للنازحين بدخول المنطقة نتيجة قصف روسيا وقوات النظام.

وأوضح أحمد السليمان وهو نازح من ريف حماة الشمالي، أنّ عناصر من الشرطة التابعة للجيش الحر وعناصر من الجيش التركي الموجودين بنقطة تفتيش دير بلوط منعوهم من دخول منطقة عفرين، وطالبوهم بالعودة إلى مخيمات إدلب.

وأضاف في حديثه مع "العربي الجديد"، أن النازحين استوضحوا عن الأسباب لكن عناصر الشرطة، كانوا يطالبونهم بالابتعاد فقط. وأشار إلى أن العناصر لم يستجيبوا لمناشدات مئات العائلات التي كانت تقف أمام نقطة التفتيش، ووجود أطفال وكبار في السن ومرضى بحاجة للعلاج.

أما إبراهيم حبابة من ريف إدلب الجنوبي فقال لـ"العربي الجديد"، إنّ بعض العائلات تسللت بين الأشجار بعد الابتعاد عن نقاط التفتيش واستطاعت الوصول إلى منطقة عفرين.

وذكر أن العديد من العائلات اتجهت نحو مخيمات أطمة قرب الحدود التركية، شمال إدلب، لعلمها بأن العبور إلى منطقة عفرين أو ريف حلب الشمالي ممنوع.

وقال إن أحد العناصر أخبره بتخوفهم من وجود عناصر من هيئة تحرير الشام بين النازحين، وهو ما أدى إلى إصدار تعميم بعدم السماح بعبور أي نازح.

وتنشر هيئة تحرير الشام وفصائل الجيش الحر وأبرزها "فيلق الشام"، نقاط تفتيش على حدود إدلب وعفرين كل من جهته، إذ تتحكم كل جهة بإغلاق وفتح الطرقات أمام حركة العبور والتجارة.

وكانت الهيئة قد أغلقت الطرقات الشهر الماضي مرات عديدة أمام حركة عبور المدنيين، وبررت ذلك بتخوفها من تسلل عناصر من تنظيم "داعش" الهاربين من الباغوز شرق دير الزور إلى المنطقة.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الأربعاء، إن الحملة العسكرية التي شهدتها منطقة إدلب منذ 26 إبريل/نيسان الماضي هي الأعنف منذ دخول اتفاق سوتشي حيِّز التنفيذ في 17 سبتمبر/ أيلول 2018، والأسوأ على الصعيد الإنساني لجهة حصيلة الضحايا وموجات النزوح التي نجمت عنها والأسلحة التي يستخدمها النظام السوري.

وأوضحت في تقرير لها، أن قوات "الحلف السوري الروسي" قتلت ما لا يقل عن 108 مدنيين، بينهم 26 طفلاً و24 امرأة، وارتكبت ثلاث مجازر في منطقة خفض التصعيد الرابعة خلال هذه الفترة.

 

وأشارت إلى أن الغارات وعمليات القصف المدفعي تسبّبت بموجة نزوح كبيرة من ريفي حماة الشمالي والغربي، وريف إدلب الجنوبي، إذ بلغ عدد النازحين نحو 130 ألف نسمة منذ 26 إبريل/نيسان الماضي حتى 6 مايو/ أيار الجاري.

ذات صلة

الصورة
بدأت الحراك في السويداء في آب الماضي، السويداء 1 سبتمبر 2023 (ليث الجبل/الأناضول)

سياسة

نظم ناشطو وناشطات مدينة شهبا في محافظة السويداء اليوم الثلاثاء مسائية احتجاجية بمناسبة مرور 300 يوم على انطلاقة الاحتجاجات الشعبية في المحافظة
الصورة
سورية: محاولات لإنقاذ طفل عالق في بئر 8 يونيو 2024 (إكس)

مجتمع

أعلنت فرق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) أنها بدأت عمليات إنقاذ طفل عالق في بئر في قرية تل أعور غربي محافظة إدلب، شمال غربيّ سورية.
الصورة
سوق للماشية بالقرب من بلدة معرة مصرين في إدلب (فرانس برس)

اقتصاد

شهدت أسعار الأضاحي في إدلب شمال سورية ارتفاعاً حاداً لتصل إلى ضعف مستويات الفترة نفسها من العام الماضي، على الرغم من توقف تصديرها.
الصورة
تظاهرات في إدلب ضد هيئة تحرير الشام، 24 مايو 2024 (العربي الجديد)

سياسة

اعتقل جهاز الأمن التابع لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، الجمعة، شابين اثنين من المشاركين في تظاهرات ضمن الحراك الثوري في ريف محافظة إدلب.
المساهمون