موريتانيا: قيادي بالحزب الحاكم يدعو لإعادة العلاقات مع قطر

موريتانيا: قيادي بالحزب الحاكم يدعو لإعادة العلاقات مع قطر

13 مايو 2019
الصورة
ولد الطيب يعد عضواً مؤثراً في الحزب الحاكم (فيسبوك)
+ الخط -
دعا القيادي بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا، الخليل ولد الطيب، الرئيس محمد ولد عبدالعزيز إلى إعادة العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر، ومن ثم القيام بوساطة لحلحلة الخلاف بينها وبين "شقيقاتها من الدول العربية"، على حدّ وصفه.

واعتبر ولد الطيب، وهو نائب برلماني سابق وعضو مؤثر في الحزب الحاكم، أن هذه الخطوات هي ما تقتضيه المصلحة الوطنية والقومية ويمليها كذلك الوازع الوطني والقومي.

وطالب ولد الطيب، في مقال كتبه صباح اليوم الاثنين، الرئيس الموريتاني بـ"اتخاذ خطوتين هامتين يختم بهما الرئيس عشريته، إحداهما تتمثل في إلغاء مذكرتي التوقيف الدوليتين بحق رجلي الأعمال المصطفي ولد الإمام الشافعي ومحمد ولد بوعماتو، وإعادة فتح مركز تكوين العلماء، وجمعية المستقبل بما يسمح للعلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو بمزاولة نشاطه العلمي والدعوي".


وأكد كاتب المقال أن "الخطوة الثانية على الصعيد القومي تتمثل في إعادة العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر الشقيقة ومن ثم القيام بوساطة لحلحلة الخلاف بينها وبين بعض شقيقاتها من الدول العربية".

وكانت موريتانيا قد قامت بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بعيد قرار دول الحصار قطع علاقاتها مع قطر، وهو القرار الذي قوبل برفض واسع من الشارع الموريتاني وغالبية السياسيين والمثقفين في البلد، مستنكرين تسخير دبلوماسية بلادهم لخدمة جهات ودول، وداعين إلى الوقوف على الحياد تجاه أزمة الأشقاء في الخليج العربي.

دلالات