مقربون من منفذ اعتداء نيس: درس الهندسة وسريع الغضب

مقربون من منفذ اعتداء نيس: درس الهندسة وسريع الغضب

تونس
بسمة بركات
16 يوليو 2016
+ الخط -


بدأت المعلومات تتواتر عن منفذ اعتداء نيس الذي أودى بحياة 84 شخصاً وخلف عشرات المصابين، محمد لحويج بوهلال، من قبل بعض المقربين، ومتساكني مدينة مساكن التونسية حيث نشأ ودرس قبل أن يسافر إلى فرنسا.

وقال شخص يدعى وليد إنه يعرف منفذ هجوم نيس جيدا، وإنهم كانوا يلعبون معا في الحي، مبينا أن فارق العمر بينهما يقدر بـ 10 أعوام.

وأضاف وليد لـ"العربي الجديد"، أنهم لم يلاحظوا على محمد أية علامات للتشدد الديني، وأنه سافر إلى فرنسا في العام 2005 بعد أن تزوج من ابنة عمه، التي كانت تقيم هناك.

وأشار إلى أنّ ما يعرفه عن جاره أنه كان يهتم بنفسه كثيرا، وكان ناجحاً في دراسته حتى إنه أتم تعليمه الثانوي والجامعي، وهو ما سهل إقامته بفرنسا، ولكنه كان في نفس الوقت سريع الغضب وعنيفاً.

وكشف وليد أن شقيق محمد أسرّ إليه أن أخاه (منفذ هجوم نيس) اتصل به ليخبره أنه سيأتي إلى تونس في غضون يومين، وأنه ينوي ختان ابنه، كما أنه أرسل إليه بعض المال ليتمم منزله.

في السياق ذاته، قالت زميلة محمد في الدراسة، وجارته في نفس الوقت، رافضة ذكر اسمها، إنها إلى الآن في حالة صدمة وذهول، حالها حال بقية زملائها لأنهم لم يصدقوا أن يقدم محمد على اعتداء مماثل.

وبينت المتحدثة لـ"العربي الجديد" أنها درست مع محمد ثلاثة أعوام في الثانوية وأنهما حصلا على الباكالويا في العام 2003، ثم انتقلا إلى مدرسة المهندسين بمحافظة المنستير.

واعتبرت أن منفذ الاعتداء، كان أصغرهم سنا إذ إنه من مواليد 1985، حتى إنهم كانوا ينتقدونه بسبب بنيته الجسدية، مستغربة كيف يمكن لشخص درس الهندسة في تونس أن يقود هجوما مماثلا في نيس.

وأكدت أن محمد، لم يعد إلى تونس منذ حوالي 4 أعوام، وأنه لم يكن يفصح عن أحلامه، مبينة أن كثيرين من منطقة مساكن يحملون نفس الاسم واللقب.

من جهته، قال رئيس المكتب المحلي لديوان التونسيين بالخارج بمدينة مساكن، محمد يوسف لـ"العربي الجديد" إن هناك حاليا غضبا كبيرا من أبناء الجهة واستنكارا واضحا  للهجوم الذي حصل، الأمر الذي دفع بعائلة بوهلال إلى مغادرة المنزل خوفا من أي اعتداءات قد تحصل ضدهم.

وبين أن عددا كبيرا من متساكني مساكن يعيشون في نيس، وهي المدينة التي تضم عدداً من التونسيين مقارنة بالجزائريين والمغاربة.

وأضاف يوسف أن محمد بوهلال، لم تكن لديه أي ميول إرهابية، ولكن حسب شهادات بعض المقربين فإنه كان سريع الغضب، وعدوانياً، ويميل إلى رد الفعل بطريقة عنيفة أحيانا، مضيفا انه يستعمل دواء الأعصاب.

دلالات

ذات صلة

الصورة
جرافات الاحتلال تقتلع الزيتون وتهدم مساكن بالضفة الغربية(العربي الجديد)

أخبار

اقتلعت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، مئات أشجار الزيتون وهدمت منشآت سكنية وزراعية في مناطق متفرقة من الضفة الغربية.
الصورة
قطاع غزة/Getty

اقتصاد

أدى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة خلال اليومين الماضيين، إلى تدمير 130 وحدة سكنية بشكلٍ كلي، وتضرر نحو 700 وحدة أخرى بدرجات متفاوتة، فيما أصيبت الأسواق بالشلل، بينما كانت تعول على موسم رمضان للخروج من الركود.
الصورة
غزة

اقتصاد

قال رئيس الوزراء في حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، رامي الحمد الله، اليوم الثلاثاء، إنه تم التوقيع على اتفاقية مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة (UNDP)، تهدف إلى ترميم من 600 إلى 1000 منزل متضرر جزئياً في قطاع غزة.

المساهمون