مظاهرات الجمعة الـ27 لحراك الجزائر: انتقادات للجنة الحوار

مظاهرات الجمعة الـ27 لحراك الجزائر: "لا انتخابات مع بقايا العصابات"

23 اغسطس 2019
+ الخط -

خرج آلاف في مظاهرات بعدة مدن جزائرية في الجمعة الـ27 للحراك، من أجل تجديد مطلب رحيل رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وتجددت المظاهرات الأسبوعية للحراك الشعبي بالجزائر بعد صلاة الجمعة، بعدة مدن، في مقدمتها العاصمة وقسنطينة (شرق)، وتيزي وزو والبويرة (وسط)، ووهران ومستغانم (غرب).

ودخلت هذا الانتفاضة، التي انطلقت في 22 فبراير/شباط، شهرها السادس بشعارات متجددة تطالب برحيل رموز نظام بوتفليقة، مثل "لا انتخابات مع بقايا العصابات"، و"نصف عام من الحراك حققنا ما لم نحققه منذ الاستقلال".

كما نالت لجنة للوساطة والحوار، التي تقود مساعي لإيجاد مخرج من الأزمة، نصيبها من الانتقادات من متظاهرين يعتبرونها ناطقا باسم النظام الحاكم، مثل شعار "لجنة الحوار من صلب النظام".

وقبل أيام، شرع فريق الحوار والوساطة، الذي شكلته الرئاسة، في عقد لقاءات مع ممثلين عن الحراك الشعبي والطبقة السياسية لبحث مخرج توافقي للأزمة.

ويواجه فريق الحوار انتقادات من أحزاب معارضة، حيث اعتبرت أن عمله يدور فقط حول حوار يفضي إلى انتخابات رئاسية.

ورفضت قيادة الجيش في أكثر من مناسبة مقترح المرحلة الانتقالية، وأعلنت دعمها لفريق الحوار والوساطة، على أمل إجراء انتخابات رئاسية قريبًا دون شروط مسبقة مثل رحيل الحكومة.

وتعيش الجزائر، منذ 22 فبراير/شباط الماضي، على وقع مسيرات شعبية دفعت، في 2 إبريل/نيسان الماضي، عبد العزيز بوتفليقة (82 عامًا)، إلى الاستقالة من الرئاسة.


(الأناضول)

ذات صلة

الصورة
الذكرى الـ60 لاستقلال الجزائر

منوعات

احتفل محرك البحث غوغل صباح اليوم الثلاثاء بالذكرى الستين لاستقلال الجمهورية الجزائرية واسترجاعها لسيادتها الوطنية.
الصورة

منوعات

أجّل القضاء الجزائري محاكمة عدد من نجوم "إنستغرام" في الجزائر، الملاحقين بتهمة المشاركة في النصب والاحتيال، فيما رفض الإفراج عنهم مؤقتاً وقرر إبقاءهم في السجن إلى حين محاكمتهم.
الصورة
الأطفال يشاركون الكبار في تنظيف شواطئ الجزائر (العربي الجديد)

مجتمع

أطلقت جمعيات أهلية وفرق كشافة في الجزائر حملات لتنظيف الشواطئ بدعم من وزارات البيئة والداخلية والثقافة والشباب والرياضة، في سياق الاستعدادات لبدء الموسم الصيفي الذي ينطلق في الأول من يونيو/ حزيران المقبل.
الصورة
زيارات مستشفيات الأطفال بالجزائر (العربي الجديد)

مجتمع

شهدت الجزائر، خلال أيام عيد الفطر، زيارات متتالية لعدد من الجمعيات المهتمة بالطفولة والمؤسسات الخيرية إلى المستشفيات وأقسام الأطفال، في مسعى لإدخال البهجة إلى قلوب الصغار والتخفيف من وطأة مرضهم.

المساهمون