مصر: انحسار التضخم السنوي إلى 17% الشهر الماضي

08 فبراير 2018
الصورة
سوق العتبة في القاهرة (محمد الشاهد/ فرانس برس)
+ الخط -
أعلن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء المصري، اليوم الخميس، تراجع معدل التضخم السنوي إلى 17% في يناير/ كانون الثاني الماضي، نزولاً من 22.3 في الشهر السابق.

وقال الجهاز الحكومي في بيان نقلته وكالة الأناضول، إن الرقم القياسي لأسعار المستهلك لإجمالي الجمهورية، تراجع 0.2% الشهر الماضي، مقارنة بالشهر السابق، علماً بأن التضخم بدأ بموجة صعود منذ تحرير سعر صرف الجنيه في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016.

لكن تدريجيا، انحسر معدل التضخم السنوي اعتبارا من أغسطس/ آب الماضي، للشهر الخامس على التوالي، بعدما سجل مستوى قياسيا في يوليو/ تموز الماضي عند 34.2%.

ورفعت مصر أسعار الوقود نهاية يونيو/ حزيران الماضي، والكهرباء في يوليو/ تموز ومياه الشرب للاستخدام المنزلي مطلع أغسطس/ آب، وكروت شحن الهواتف النقالة نهاية سبتمبر/أيلول 2017.

وفي 28 ديسمبر/ كانون الأول 2017، قرر البنك المركزي الإبقاء على أسعار الفائدة عند 18.75% للإيداع و19.75% للإقراض، للمرة الرابعة على التوالي خلال عام.

ويتوقع البنك المركزي المصري انخفاض مستوى التضخم إلى 13% منتصف 2018.

وقد بدأ التضخم في الصعود تدريجيا منذ الشهر الأول لعهد السيسي، لكنه قفز بشكل متسارع منذ تعويم سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية، في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، بناء على مطالب صندوق النقد الدولي، مقابل إقراض مصر 12 مليار دولار تصرف على ثلاث سنوات.

وسجل التضخم مستوى قياسياً، في يوليو/ تموز 2017، عند 34.2%، لكنه تراجع اعتباراً من أغسطس/ آب الماضي، وفق البيانات الحكومية.

وقال الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، في بيان الشهر الماضي، إن المعدل تراجع إلى 22.3%، في ديسمبر/ كانون الأول 2017، مقابل 26.7% في الشهر السابق، بينما شكك خبراء اقتصاد في شفافية هذه المؤشرات، مشيرين إلى أن النسبة الحقيقية للتضخم تصل إلى 50%.

وقالت عضو مجلس النواب (البرلمان) والخبيرة الاقتصادية، بسنت فهمي، إن مواجهة التضخم من أهم التحديات التى تواجه الحكومة حالياً، حيث أن ارتفاع الأسعار أصبح شكوى جماعية، خاصة مع تراجع قيمة الجنيه أمام باقي العملات، واستمرار ارتفاع معدل الاستيراد بسبب عدم وجود بدائل محلية جيدة لكافة السلع.

وقفز الدولار الأميركي بأكثر من الضعف، ليصل سعره حاليا إلى نحو 17.73 جنيهاً، مقابل 8.8 جنيهات قبيل ساعات من تعويم العملة المصرية.

(العربي الجديد)

دلالات

المساهمون