مصر: السيسي ينشئ قيادة موحدة لشرق القناة لمواجهة الإرهاب

31 يناير 2015
+ الخط -

أكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، أن بلاده تخوض مواجهة صعبة وطويلة وقوية ضد التشدد الديني، ولن تترك سيناء للمتشددين الذين ينشطون فيها.

وأضاف السيسي، في تصريحات أذاعها التلفزيون المصري بعد اجتماع للمجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسته "المواجهة دي مواجهة صعبة وقوية وشريرة وحتاخد وقت".

وتابع: "مش عاوز أقول الدول اللي خاضت معارك ضد الإرهاب في أفغانستان وفي العراق كانت بتمشي وتسيب الإرهاب .. ولكن في مصر أحنا مش هنسيب ده أحنا مش هنسيب سيناء لحد ما تبقى بتاعة المصريين لنموت".
وظهر كبار القادة العسكريين خلف السيسي وهو يدلي بتصريحاته.

وجاءت التصريحات بعد أيام من تعرض مقار أمنية في محافظة شمال سيناء لهجمات كانت من بين الأكثر دموية خلال سنوات، وأسفرت عن مقتل 30 شخصاً بينهم ضباط في الجيش والشرطة.

وقبل الرئيس المصري بتصريحاته، بحسب وكالة "رويترز"، أعلن التلفزيون أن السيسي أصدر قراراً جمهوريّاً بتشكيل قيادة موحدة لمنطقة شرق القناة ومكافحة الإرهاب. وتشمل منطقة شرق القناة محافظتي شمال سيناء وجنوب سيناء.

وقال التلفزيون، إن قائد الجيش الثالث الميداني، اللواء أركان حرب أسامة رشدي عسكر، عين قائداً للقيادة الجديدة مع ترقيته إلى رتبة فريق اعتباراً من اليوم السبت.

وقال السيسي، إن "مصر بتجابه أقوى تنظيم سري في العالم". وأضاف أن المصريين اتخذوا "قراراً من أخطر القرارات في العصر الحديث" .

ذات صلة

الصورة
السيسي يشهد افتتاح المشروعات في جنوب الوادي 25/5/2024 (الرئاسة المصرية)

اقتصاد

تحدث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مجدداً عن كلفة دعم رغيف الخبز، خلال افتتاحه بعض مشاريع الطرق بجنوب الوادي عبر تقنية "فيديو كونفرانس"، اليوم السبت
الصورة
أبناء قبائل في مصر يطالبون بالعودة إلى قراهم في شمال سيناء (فيسبوك)

مجتمع

أعلنت مؤسسة سيناء لحقوق الإنسان، أن محكمة عسكرية مصرية، قررت تجديد حبس 11 من أبناء سيناء، على خلفية القضية المعروفة إعلاميًا بـ"تظاهرات حق العودة".
الصورة
الدرس انتهى لموا الكراريس

منوعات

أحيا مصريون وعرب على مواقع التواصل الذكرى الـ54 لمذبحة مدرسة بحر البقر التي قصفها الاحتلال الإسرائيلي يوم 8 إبريل/نيسان عام 1970 في مدينة الحسينية.
الصورة
المؤرخ أيمن فؤاد سيد (العربي الجديد)

منوعات

في حواره مع " العربي الجديد"، يقول المؤرخ أيمن فؤاد سيد إنه لا يستريح ولا يستكين أمام الآراء الشائعة، يبحث في ما قد قتل بحثاً لينتهي إلى خلاصات جديدة