مشاهدات على هامش أستانة 9: صداقات الأعداء لا تخفي الأقنعة

أستانة

جابر عمر

جابر عمر
15 مايو 2018
+ الخط -


انتهت الجولة التاسعة لاجتماعات أستانة، اليوم الثلاثاء، كما العادة ببيان ختامي يحتفي بجهود الدول الضامنة، بتحقيقها نتائج في سورية، خاصة مناطق خفض التصعيد التي سعت الأطراف المجتمعة إلى المحافظة عليها، من قضمات الدب الروسي المتحفز للاستفراد بالملف السوري.


روسيا التي ترغب في اكتساب أكبر شرعية للمسار، تسعى للمضي قدماً، وتحويله إلى مسار سياسي، وما اعتماد عقد المؤتمر المقبل في سوتشي سوى دليل على أن لروسيا مآرب أخرى، ما جعل وفد المعارضة يعترض بشدة على هذه المناورة الروسية، رافضا الحضور، وفيما يلي أبرز ملامح الجولة الحالية:

الغياب الغربي المفاجئ

أولى مفاجآت الجولة سجلها الغياب الأميركي، في رسالة واضحة عن عدم رضاه عن سلوك روسيا في التفرد بالملف السوري، وإن كان الانسحاب من الاتفاق النووي يظهر كسبب مباشر، إلا أن أميركا سبق أن خفضت مستواها من التمثيل خلال جولة أستانة 8 التي عقدت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

ولم يكن الغياب الأميركي وحده، بل غابت وفود الدول الأوروبية، التي كانت على أقل تقدير ترسل سفراءها للاجتماع بالأطراف الضامنة، والوفود المشاركة من النظام والمعارضة، والأمم المتحدة وغيرها، في تأكيد آخر على الغضب الغربي من السلوك الروسي.

ومع إقرار البيان الختامي والاتفاق على عقد الجولة المقبلة في سوتشي، بعد شهرين، رفضت المعارضة ذلك بشدة، وأعلنته في مؤتمرها الصحافي، ومن الطبيعي حدوث هذا الرفض، فرئيس وفد المعارضة، أحمد طعمة، عانى كثيراً في سوتشي خلال مؤتمر الحوار السوري، إذ إنه افترش الأراضي في مطار المدينة، بعد المعاملة الروسية.

أسطوانة الجعفري

لقاء أستانة يشكل تماساً بين وفدي النظام والمعارضة من جهة، والإعلاميين الموالين لكل طرف من جهة أخرى، وكثيراً ما تظهر هذه السجالات على شكل مضايقات، يرتكب معظمها صحافيو النظام. خلال هذه الجولة، وفي المؤتمر الصحافي، حاول مراسل قناة "سما" الموالية للنظام استفزاز وفد المعارضة بالسؤال عما سماهم مختطفين من مدينة عدرا العمالية عرضهم جيش الإسلام على الشاشات، وأنه بعد سيطرة النظام على الغوطة الشرقية لم يعثر عليهم، ما استفز قائد فيلق الشام ياسر عبد الرحيم ليثور عليه ويقول إن النظام يعتقل نصف مليون سوري مغيب في السجون، متحدياً أن يقبل النظام بتفتيش سجونه.

وهذه المحاولات باتت روتينية في مؤتمرات كهذه، في وقت يستبعد فيه رئيس وفد النظام بشار الجعفري الصحافيين المعارضين عن سؤاله، ويكتفي بالتصريح للصحافيين الذين يؤيدون النظام. كما أن أسطوانة الجعفري دائماً ما يعزف عليها باتهام دول باحتلال أراضٍ سورية، من دون التطرق إلى روسيا وإيران، متهماً أميركا تارة، وتركيا تارة أخرى، وهي الدولة التي ترعى مسار أستانة، فباتت هذه الأسطوانة محفوظة من قبل الصحافيين جميعاً.




خرائط المعارضة

المعارضة السورية تحاول استغلال جميع المحافل الدولية من أجل التعبير عن جرائم النظام المختلفة، وباتت تستغل مؤتمر أستانة للشرح عبر الخرائط تعاون النظام و"داعش"، بقضم مناطق المعارضة، ليتكبد الوفد عناء حمل هذه الخرائط من إسطنبول، ويشرح ذلك في المؤتمر الصحافي. وشرح وفد المعارضة تقدم "داعش" في ريفي حمص وحماة، وخدمته للنظام، وتساءل بعضهم عن أهمية ذكر ذلك بعد أن باتت المنطقة تحت سيطرة النظام، ليقول أحدهم إن المعارضة كلفت نفسها عناء طباعة الخرائط، بعد فوات الأوان.

التهديد الروسي لريفي حمص وحماة

المعارضة السورية ضمت في وفدها أعضاء من هيئة التفاوض عن منطقتي ريف حمص وحماة، وهؤلاء جاؤوا بعد أن سمح الروس لهم بالقدوم لوحدهم من دون خروج ذويهم، ليخبرهم الوفد الروسي بأن الوقت بات ينفد لقبول المصالحة والتهجير القسري. ولم يشفع قدوم هؤلاء وتقديم الحقائق والخروقات، فالحزم الروسي كان موجوداً قبل يوم واحد عبر المبعوث الروسي إلى سورية ألكسندر لافرنتييف، الذي حذر كل من لا يلتزم بالاتفاق بالقضاء عليه، وهو نفس ما استمع إليه وفد المعارضة في اجتماع معه اليوم، ليخرج أيضاً بخفي حنين، وتقوم روسيا بعملها المستمر دائماً بالتفرد وفرض القوة في سورية.


تأخر وفد المعارضة

من الأمور التي لفتت في هذه الجولة تأخر وفد المعارضة بالوصول، حتى إنه قد لا تتاح له الاستراحة، ليعود بعد أقل من 24 ساعة إلى إسطنبول، وقدومه متأخراً طرح تساؤلات عن جدية ما حصل في هذه الجولة. واعترف وفد المعارضة بأن ما حصل حول ريفي حمص وحماة شكل خيبة له، ولكنهم حافظوا على معنوياتهم، معتبرين أن تثبيت نقاط المراقبة التركية سيشكل نقاطاً فاصلة بين النظام والمعارضة، وهو أمر جيد، كما أن هناك تقدماً، ولو بسيطاً، باجتماع مجموعة العمل الخاصة حول المعتقلين، التي تقرر عقدها الشهر المقبل في أنقرة.


القدس حاضرة

في ظل الحديث عن سورية، تطرق لافرنتييف في حديثه إلى موضوع افتتاح السفارة الأميركية في القدس، والاعتراف الأميركي بأن القدس عاصمة لإسرائيل، وما رافق ذلك من سقوط شهداء وجرحى في مليونية العودة، إذ أوضح لافرنتييف أن الروس منزعجون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس الغربية، واعتراف أميركا بالقدس عاصمة لإسرائيل، ما آثار موجة من الاحتجاجات.

ولكن المفارقة أنه ربط ذلك بازدواجية المعايير الغربية، إذ إن التصرف الغربي فوري نتيجة اتهامات للنظام باستخدام السلاح الكيميائي ضد المعارضة بسورية، من دون تأكيد ذلك، في مقابل عدم حصول ردود أفعال حيال ما يحصل في فلسطين.


واختتمت الجولة الحالية باتفاق الدول الضامنة لمسار أستانة، تركيا وروسيا وإيران، على "استمرار عمل مناطق خفض التصعيد وحمايتها، وحماية نظام وقف إطلاق النار في سورية"، وذلك في البيان الختامي الذي تلاه نائب وزير خارجية كازاخستان إرجان اشيكابييف، الثلاثاء، خلال الجلسة الختامية الرئيسية.

ولفت البيان إلى أن الدول الضامنة لمسار أستانة ستعقد اجتماعها المقبل بمدينة سوتشي الروسية، في يوليو/ تموز المقبل، في حين اتفقت على عقد الاجتماع الثالث لمجموعة العمل حول المعتقلين في أنقرة خلال يونيو/ حزيران المقبل.

ذات صلة

الصورة
تواصل الاحتجاجات ضد "هيئة تحرير الشام"، 31/5/2024 (العربي الجديد)

سياسة

شهدت مدن وبلدات في أرياف محافظتي إدلب وحلب الواقعة ضمن مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام احتجاجات ضد زعيمها أبو محمد الجولاني وجهازها الأمني
الصورة
مدينة أعزاز

سياسة

اهتزت مدينة أعزاز بريف حلب، شمالي سورية، بانفجار سيّارة مفخخة ضربت السوق الرئيسي في المدينة، التي تعتبر معقل المعارضة السورية، منتصف ليلة أمس السبت
الصورة
تنظيم داعش/فرنسا

سياسة

رفعت فرنسا، أول من أمس الأحد، مستوى التأهب الأمني إلى الدرجة القصوى، وذلك في أعقاب هجوم موسكو الدموي الذي تبناه تنظيم "داعش"، مستعيدة تهديدات عدة للتنظيم.
الصورة
تظاهرة ضد هيئة تحرير الشام-العربي الجديد

سياسة

تظاهر آلاف السوريين، اليوم الجمعة، مناهضة لسياسة "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً)، ومطالبة بإسقاط قائدها أبو محمد الجولاني.
المساهمون