محكمة سودانية تلزم شركتي اتصالات باعتذار في الصحف عن قطع الإنترنت

03 سبتمبر 2019
الصورة
أعيدت الإنترنت في يوليو (أشرف شاذلي/فرانس برس)
+ الخط -
ألزمت محكمة سودانية، اليوم الثلاثاء، شركتي "سوداني" و"أم تي إن" بتقديم اعتذار لكل مشتركيهما عن قطع خدمات الإنترنت في الثالث من يونيو/ حزيران الماضي، بعد ساعات من فض اعتصام محيط قيادة الجيش السوداني.

وأمرت القاضية، عواطف عبد اللطيف، الشركتين بنشر اعتذارهما في الصفحة الأولى لكافة الصحف التي تصدر في الخرطوم.

وفوجئ السودانيون عقب ساعات من فض الاعتصام بقطع خدمة الإنترنت عنهم، بعد أن بدأ تداول مقاطع فيديو مروعة عن حادثة فض الاعتصام. وبحسب شركات الاتصالات، فإنّ قرار حظر الإنترنت جاء من هيئة الاتصالات الحكومية، وبأوامر من المجلس العسكري الانتقالي.

وفي التاسع من يوليو/ تموز الماضي، أعيدت الخدمة بأمر من محكمة الخرطوم الجزئية التي ترأسها القاضية عواطف عبد اللطيف، وذلك بناء على دعوى رفعها المحامي عبد العظيم الحسن ضد "زين للاتصالات" وحدها.

وأعطى الأمر النهائي، الصادر اليوم من المحكمة، والخاص بـ"سوداني" و"أم تي إن"، الحق للمشتركين لمقاضاة الشركتين للحصول على التعويض المناسب.

وعبّر المحامي عبد العظيم الحسن، الذي تبنّى القضية منذ وقت مبكر، عن سعادته العميقة بصدور الحكم النهائي ضد الشركتين. وأشار لـ"العربي الجديد" إلى أنّ الأحكام تعبر عن سيادة حكم القانون وتوفير الحماية القضائية للمواطنين.

من جهته، أشاد الأمين العام لجمعية حماية المستهلك السودانية، ياسر ميرغني، بقرار القاضية عواطف عبد اللطيف، ووصفه بأنه "قرار محترم ويؤكد استقلالية القضاء". وأوضح ميرغني لـ"العربي الجديد" أن الجمعية ستجمع كل المشتركين الراغبين في الحصول على تعويض في دعوى واحدة ورفعها للقضاء من أجل تعويض عادل​.

المساهمون