محصول التمور في المغرب يتراجع 16 ألف طن في2017

26 أكتوبر 2017
الصورة
المغرب يسعى لتعزيز إنتاج التمور (فرانس برس)



تراجع محصول التمور في العام الحالي بالمغرب، حيث بلغ 112 ألف طن، بعدما وصل العام الماضي إلى 128 ألف طن، أي أنه تراجع نحو 16 الف طن.

وبرر وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، على هامش افتتاح فعاليات الدورة الثامنة للمعرض الدولي للتمور بأرفود بجنوب المملكة، اليوم الخميس، هذا التراجع بقلة التساقطات المطرية بالمناطق المنتجة للتمور وعدم دخول النخيل المغروس حديثاً في طور الإنتاج.

وأوضح أن الوزارة تتطلع إلى توفير 70 ألف طن من التمر الطري و20 ألف طن من المنتوجات المصنعة و20 ألف طن لتغذية المواشي.

وأكد أن وزارة الفلاحة سخرت موارد مالية هائلة من أجل دعم توفير وتجهيز وحدات التثمين المزودة بمستودعات التبريد، بالموازاة مع وضع قانون لترميز وتصديق التمور ومشتقاتها عبر علامات مميزة للأصل والجودة.

وعبر عن سعي المغرب لبلوغ هدف زرع ثلاثة ملايين نخلة في أفق 2020، موضحاً أنه تم غرس 1.8 مليون نخلة إلى حدود الآن.

وكان محصول الحبوب انتقل من 49 ألف طن في العام بين 2000 و2007، إلى 95 ألف طن بين 2008 و2015، بارتفاع بنسبة 93%.

ورغم كون المغرب سابع منتج للتمور في العالم، إلا أنه يستورد بكثافة من بلدان مثل تونس والجزائر والإمارات والسعودية.

تعمل الدولة على توسيع مساحة زراعة النخيل، عبر تشجيع الاستثمار، الذي تساهم فيه الدولة بنسبة 60%.

وتعاني الواحات في الجنوب من مشكلة نقص الموارد المائية، غير أن وزارة الفلاحة وعدت ببناء سد خلال الثلاثة أعوام المقبلة.



تعليق: