ماي للبرلمان: رفض خطة "بريكست" يعني البقاء في أوروبا

ماي للبرلمان: رفض خطة "بريكست" مجدداً يعني البقاء في أوروبا

07 ابريل 2019
الصورة
تتخبط بريطانيا في أزمة "بريكست" منذ شهور (Getty)
+ الخط -

دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم الأحد، مجلس العموم إلى المصادقة على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبيالـ"بريكست"، محذّرة من أن الإخفاق في ذلك يعني إلغاء عملية الخروج تماماً.

وقالت ماي، في خطاب مصور بثته عبر موقع "تويتر"، إن حكومتها فاوضت الاتحاد الأوروبي على الاتفاق، لكن البرلمان رفضه ثلاث مرات، وقد يرفضه مجدداً.

ورأت ماي أن البرلمان، في الوقت ذاته، لا يريد خروجاً دون اتفاق، ما يضع البلاد أمام خيارين، إما الموافقة على الاتفاق الموجود على الطاولة، وإما عدم الخروج بتاتًا.

وأضافت: "علينا أن نبحث على طرق جديدة للحصول على توافق بين النواب، وهو ما يتطلب إجراء محادثات بين الأحزاب".
 


يشار أن الاتحاد الأوروبي وافق على تمديد مهلة خروج المملكة المتحدة حتى 22 مايو/ أيار المقبل، بدلاً من نهاية مارس/ آذار الماضي، بشرط موافقة برلمانها على الاتفاقية، الأسبوع المقبل.

وفي حال رفض المشرعون البريطانيون الاتفاق، فإن المهلة تتقلص إلى موعد أقصاه 12 إبريل/ نيسان لتلقي رد من لندن بشأن ترتيبات المرحلة المقبلة.


ويرفض أغلب النواب بعض التفاصيل في الاتفاق، ولا سيما المتعلقة بالحدود مع جمهورية أيرلندا، العضو في الاتحاد، لكنهم يرفضون أيضاً الخروج من دون اتفاق، ما وضع البلاد في دوامة لا تزال مستمرة منذ شهور، وسط إصرار بروكسل على خطة "بريكست" بصيغتها الحالية.


(الأناضول)

المساهمون