مانشستر... مدينة تاريخية بألوان عصرية

05 يناير 2019
الصورة
تتنوع النشاطات التي يمكن القيام بها في مانشستر (Getty)
قد تبدو مانشستر للوهلة الأولى مدينة  رياضية حصراً، فهي تضم نادي مانشستر سيتي، ومانشستر يونايتد، أشهر نوادي كرة القدم في بريطانيا. لكن المدينة الواقعة شمال غرب إنكلترا، لها تاريخ عريق في مجالات متنوعة، صناعية، ثقافية، وتاريخية وسياحية

بدأت الثورة الصناعية من أحياء مانشستر. العلماء، وفلاسفة الاجتماع والاقتصاد خرجوا أيضاً من هذه المدينة، ونشروا أفكارهم في أرجاء العالم. لا بل أكثر من ذلك، فهي مدينة العلم، إذ تحتوي على أهم الجامعات في المملكة المتحدة، ما يجعلها صرحا علمياً وثقافياً لا مثيل له.

باختصار مانشستر مدينة عريقة، لم يسبق أن جمعت مدينة أخرى هذا التنوع الثقافي، العلمي، الفكري، والرياضي. لذا، فلتكن هذه المدينة التاريخية واحدة من أبرز المدن على خارطة رحلاتكم السياحية المقبلة.

العراقة والتاريخ
تحت سماء مانشستر تتعايش ثقافات مختلفة. طلاب من كافة الدول يتلقون تعليمهم الجامعي في جامعاتها العريقة. يجولون في شوارعها، ينقلون تقاليد وأعراف وثقافات دولهم، وهو ما يجعلها مدينة متنوعة ثقافياً وفكرياً. 

يقصد السياح ميدان ألبرت الواقع في قلب المدينة القديمة. يتميز الميدان بساحته الكبيرة، واحتوائه الكثير من التماثيل ونوافير المياه. يحيط به مبان تاريخية ذات هندسة قوطية فكتورية.



وفي المناسبات والأعياد، كعيد الميلاد، يقام سوق كبير للسلع اليدوية، فتكون الأجواء أكثر من مرحة. وعلى مقربة من الميدان، لا بد للزائر من أن يعرج على مبنى مانشستر تاون هول، الذي يعود تاريخ تشييده إلى القرن الثامن عشر.

يقصد الزائر الطوابق العليا في البرج للتمتع برؤية بانورامية للمدينة. كذا، يحتوي المبنى بالإضافة إلى البرج المرتفع، متاحف صغيرة تضم مئات القطع الأثرية النادرة. وهو مكان رائع للتعرف على الكنوز البريطانية الجميلة.

التنوع الثقافي
تختزن مانشستر تاريخا طويلا من الأحداث. ويمكن للسائح اكتشاف هذا التاريخ عند زيارة المتاحف. في متحف مانشستر الواقع في شارع أكسفورد، ملايين القطع الأثرية والفنية النادرة من كافة القارات، تعرض أمام السائح. أنشئ المتحف عام 1867. 



يحتوي المتحف على مجسمات مدهشة لهياكل عظمية قديمة، وأجسام فرعونية، ناهيك عن قاعة خاصة، لعرض مجسمات تخص علم الفلك والمجرات. أما في متحف العلوم والصناعة، فمغامرة شيقة بانتظار الجميع. 




يعد المتحف من أهم المتاحف التي تهتم بتطور العلوم والتكنولوجيا والصناعة، حيث يحتوي مجموعة نادرة من الصناعات القديمة، كالمركبات، الطائرات، العربات. تتنوع الأنشطة التي يمكن القيام بها في المتحف، إضافة إلى التعرف على تطور المحركات منذ عصر الالة البخارية، يمكن للسياح اكتشاف فرصة الصعود في القطارات البخارية القديمة، والقيام بجولة صغيرة في أرجاء المتحف.

تنوع النشاطات

من الأماكن السياحية العريقة في هذه المدينة الجميلة، مكتبة جون رايلندز. تضم ملايين الكتب القديمة التي تعود للقرون الوسطى، إضافة إلى مخطوطات ملكية، وخرائط نادرة عن العالم القديم. تتميز ببنائها ذات الطراز الملكي.

يعود تاريخ افتتاح المكتبة إلى العام 1900. وللحفاظ على هذه الكتب، قامت إدارة المكتبة بتحويلها إلى كتب إلكترونية مصورة، فيمكن للزائر التعرف على هذه المخطوطات بالتقنيات السمعية والبصرية الحديثة. كما تضم المكتبة قاعات موسيقية، ومسرحا مجهزا لعرض الأعمال الفنية.



محبو التسوق، عليكم زيارة الأسواق الشعبية واقتناء ما يناسب ميزانيتكم. كذا عليكم زيارة ترافورد سنتر. الذي أفتتح عام 1998، وجذب منذ لحظة افتتاحه ملايين السياح من حول العالم، نظراً لهندسته المعمارية المميزة. يضم الكثير من العلامات التجارية الفاخرة، إضافة إلى سلسلة من المطاعم الكبرى.



ترفيه وتزلج

الترفيه في مانشستر له طابعه الخاص. تتميز المدينة بتنوع الأماكن التي تلبي كافة الأذواق والأعمار. البداية من عجلة مانشستر الشهيرة. ترتفع العجلة نحو 60 متراً في الهواء، فيمكنكم رؤية المدينة بشكل خيالي. صنعت العجلة في هولندا، ثم تم نقلها إلى فرنسا، وبعدها إلى مانشستر.

للأطفال حصة أيضاً في مدينة ليغو لاند، حيث يمكن قضاء ساعات طويلة في اللعب واللهو، وتركيب المجسمات، الطرقات والأبنية من القطع البلاستيكية. كما تحتوي على سلسلة مطاعم ومراكز تسلية، ويمكن قضاء يوم كامل هناك.

وللتزلج عنوان في مانشستر. ما رأيكم بقضاء أوقات ممتعة في مركز التزلج تشيل فاكتور؟ هو أكبر مكان مغلق للتزلج، يحتوي على الكثير من الألعاب الثلجية، بالإضافة إلى الحيوانات البلاستيكية المتحركة، كالدب القطبي وغيرها، وهو مكان ترفيهي رائع لجميع أفراد الأسرة.


لمدينة مانشستر تاريخ طويل من الإنجازات على الصعيد الصناعي والتجاري، فالموقع الجغرافي للمدينة، ودورها الحيوي إبان الثورة الصناعية، جعلاها تحتل المرتبة الأولى بين المدن الصناعية على مستوى العالم. 

تعتبر مانشستر وفق المؤرخين والخبراء، النقطة الأولى والأساسية في انطلاق الثورة الصناعية، وبفضل هذه المدينة، أصبحت بريطانيا واحدة من أهم وأشهر البلدان الصناعية.

وبالإضافة إلى كونها مدينة صناعية بامتياز، فهي أيضاً مدينة علمية، حيث تحتوي على جامعات عريقة، ما جعلها مقصد الطلاب من كافة دول العالم، كذا تعتبر أيضاً المدينة من أهم المدن الجاذبة للسياح، نظراً لموقعها الجغرافي، واحتوائها الكثير من المراكز الأثرية. وعشاق كرة القدم لهم نصيب أيضاً في هذه المدينة، نظراً لدورها الرياضي واحتضانها أهم الفرق الرياضية عالمية.

التكاليف المادية
السياحة في مانشستر ليست باهظة التكاليف، نظراً لتوفر الكثير من الخيارات أمام السياح. تتنوع أسعار الإقامة في الفنادق، ويمكن إيجاد غرف فندقية بأسعار تبدأ من 30 دولاراً، أما في حال قرر السائح اختيار بيوت الشباب للإقامة، فالأسعار لا تتخطى 20 دولاراً.

أما بالنسبة إلى قائمة الطعام، والشراب، فإن الأسعار تختلف ما بين اختيار الوجبات السريعة، أو تناول وجبه محلية، إلا أن المعدل العام للوجبة الواحدة لا يتعدى 15 دولاراً.

ولزيارة الأماكن الأثرية، فلا بد من دفع الرسوم، والتي تبدأ من 10 دولارات تقريباً، وهناك خصومات على تعرفة الدخول، للطلاب، الصحافيين، وغيرهم، فيمكن الاستفادة من هذه الخصومات.

(الصور من Getty)