ماكرون: فرنسا ستفرض ارتداء الكمامات في الأماكن العامة المغلقة

14 يوليو 2020

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، إن بلاده ستفرض ارتداء الكمامات في كافة الأماكن العامة المغلقة لوقف تفشي فيروس كورونا، الذي عاود الانتشار مجدداً.

وقال ماكرون في حديث متلفز "أود أن يصبح وضع الكمامات إلزامياً في كافة الأماكن العامة المغلقة"، موضحاً أن تطبيق ذلك سيبدأ مطلع أغسطس/آب.

وأضاف "لدينا مؤشرات تفيد بأن انتشار العدوى بدأ مجدداً ولو قليلاً" في فرنسا. وتسبب وباء كوفيد-19 بوفاة أكثر من 30 ألف شخص في فرنسا، في حين تحذر السلطات الصحية من أي تراخ في التدابير الوقائية.

وتابع أنه بشأن الكمامة يجري "وضعها في وسائل النقل العام وتأتي بنتيجة جيدة، لكن في الأماكن العامة المغلقة لا تستخدم بشكل منتظم... وهذا يعني أنه يجب تنظيم الأمور".

وأوضح الرئيس الفرنسي خلال هذه المقابلة، التي تأتي بمناسبة العيد الوطني الفرنسي، "علينا أن نمنع" عودة جديدة للوباء وأن "نستعد لها".

وأكد "سنكون على أهبة الاستعداد. لدينا المخزون والإمدادات، إضافة إلى التنظيم الذي سيسمح لنا بمواجهة تفشي الفيروس مجددا في حال حصلت" موجة وبائية جديدة.

وردا على سؤال حول ما اذا ستكون فرنسا أول من يحصل على لقاح محتمل إذا طورته مجموعة "سانوفي" الفرنسية للأدوية، أكد أن بلاده ستكون من أول المستفيدين من ذلك، لكن رفض بأن تكون الأولوية لها بشكل حصري.

(فرانس برس)

ذات صلة

الصورة
مونة بلدية لبنان (العربي الجديد)

مجتمع

تعدّ المونة (المؤونة) تقليداً قديماً في لبنان، خصوصاً في القرى حيث تحرص النساء على إعداد ما تيسّر من أطعمة لفصل الشتاء من دون أي مواد حافظة. ويقبل عليها المواطنون اليوم في ظل الأزمة الاقتصادية
الصورة
غيبريسوس- فرانس برس

مجتمع

حذّرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الاثنين، من احتمال ألاّ يكون هناك "حلّ سحري" للقضاء على فيروس كورونا الجديد، بالرغم من الآمال الكبيرة في التوصل إلى لقاح ضده.
الصورة
صلاة عيد الأضحى - فلسطين (العربي الجديد)

مجتمع

أدّى الفلسطينيون، اليوم الجمعة، صلاة عيد الأضحى، في الساحات والميادين العامة بالضفة الغربية المحتلة، ضمن محاولات للحدّ من تفشي فيروس كورونا، فيما أقام أهالي مدينة البيرة، صلاة العيد في الساحة الأمامية لمسجد "البر والإحسان" الذي حاول مستوطنون إحراقه.
الصورة
كورونا والشباب - كندا(Getty)

مجتمع

حذّر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، الشباب من أنهم ليسوا بمنأى عن خطر فيروس كورونا، في حين أنّهم يتعاملون في بعض البلدان باستخفاف حياله، ما يؤدي إلى زيادة معدلات انتقال الفيروس.