مؤتمر استثنائي لـ"العدالة والتنمية": عودة أردوغان إلى زعامة الحزب

مؤتمر استثنائي لـ"العدالة والتنمية": عودة أردوغان إلى زعامة الحزب

01 مايو 2017
الصورة
المؤتمر الاستثنائي الثالث من نوعه للحزب (أحمد إزجي/الأناضول)
+ الخط -


أكّد المتحدث باسم حزب "العدالة والتنمية" التركي، ياسين أكتاي، أن اللجنة المركزية للحزب، الذي اجتمع برئاسة قائد الحزب ورئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، قد اتخذ قرارًا بإقامة مؤتمر غير اعتيادي في 21 من شهر مايو/أيار الجاري، مشيرًا إلى أن اللجنة اتّفقت بإجماع أصواتها، اليوم الإثنين، على إعادة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لعضوية الحزب.

وخلال مؤتمر صحافي عقده بعد انتهاء اجتماعات اللجنة المركزية للحزب، اليوم، قال أكتاي: "لقد كان محور الاجتماع تقييم ومناقشة الأوضاع الحقوقية والسياسة التي نتجت بعد الاستفتاء على التعديلات الدستورية، الذي عُقد في 16 من إبريل/نيسان الماضي، وكون الرئيس أحد مؤسسي الحزب وأحد قادته، واستجابة للدعوة التي أرسلت للرئيس من أجل العودة إلى الحزب، فقد اتخذ قرار بإجماع اللجنة المركزية للحزب بعودة الرئيس لعضويته"، مضيفًا: "ويمكننا القول إن مشاركته في الاجتماع الذي سيقام في مقر الحزب، ستكون بمثابة إحياء لعضوية الرئيس بالحزب".

وتابع أكتاي: "ستتم إقامة مراسم يوم غد لعودة الرئيس للحزب، وذلك بمشاركة مؤسسي الحزب، وأعضاء اللجنة المركزية، والنواب عن الحزب، إضافة إلى الضيوف من القصر الرئاسي".

وفي ما يخصّ إقامة المؤتمر الاستثنائي الثالث للحزب، في 21 من مايو/ أيار الجاري، قال أكتاي: "لقد بدأت التحضيرات، وننتظر أن يتم خلال هذا المؤتمر انتخاب الرئيس زعيمًا للحزب".

وعن تفاصيل الأمور التي سيعالجها المؤتمر الاستثنائي للحزب، ومدى احتمالية أن يشمل اختيار أعضاء اللجنة المركزية، قال أكتاي: "مع المؤتمر الاستثنائي سيتم انتخاب زعيم الحزب، وكذلك أعضاء اللجنة المركزية، وجميع القيادات الإدارية".

وعن مشاركة كلّ من الرئيس التركي السابق، عبد الله غول، بوصفه أحد مؤسسي الحزب، ومشاركة رئيس الوزراء السابق، أحمد داوود أوغلو، بوصفه زعيمًا سابقًا للحزب، وهما المعروفان بكونهما يمثلان رأسي المعارضة الداخلية في الحزب، قال أكتاي: "بطبيعة الحال من يمتلك المواصفات المطلوبة فهو مدعو، لن تكون هناك أي دعوة شخصية لأحد، سيأتي الأشخاص المشمولون بالقواعد".

يذكر أن التعديلات الدستورية الأخيرة، التي أقرّها الشعب التركي في الاستفتاء العام، وبفارق ضئيل، تضمنت بندين يدخلان حيز التنفيذ بمجرد الموافقة على التعديلات، وتتضمن منح الرئيس التركي الحق في الانتساب الحزبي، وكذلك انتخاب أعضاء الهيئة العليا للقضاة والمدعين العامين.

وأجرى "العدالة والتنمية" مؤتمرين استثنائيين منذ تأسيسه في 2001، عُقدا خلال عامي 2014 و2015؛ الأول لاختيار أحمد داوود أوغلو خليفة لأردوغان بعد انتقال الأخير لرئاسة الجمهورية، والثاني لاختيار بن علي يلدريم زعيمًا للحزب، بعد تنحّي داوود أوغلو إثر خلافات على إدارة البلاد مع الرئيس أردوغان.


المساهمون