لماذا يدرس الصينيون في الخارج؟

21 يوليو 2018
الصورة
السعي إلى فرصة عمل أفضل أحد الدوافع (تاو زانغ/Getty)
على الرغم من أنّ قطاع التعليم العالي في الصين يتميز بالجودة، ويتحول عاماً بعد عام إلى أقوى من الناحية الأكاديمية خصوصاً، فإنّ طلاباً صينيين كثيرين يختارون الدراسة في الخارج. يعرض موقع "تايمز هاير إيديوكيشن" بعض الأسباب التي تدفع الصينيين إلى هذا الاختيار بحسب عدد من الاستطلاعات التي أجريت في السنوات الأخيرة، كالآتي:

- التجربة الغنية: يسعى معظم الطلاب الصينيين إلى الدراسة في الخارج أملاً في تطوير فهم أفضل للثقافات الأخرى، والتمكن من الظفر بذهنية عالمية. يمثل السفر فرصة لاختبار لغات ومأكولات وعادات مختلفة، وهذا الأمر يشعر الطلاب أنّهم اكثر ثراء فكرياً مقارنة بمن درسوا في الصين.

- الالتقاء بمواطني دول مختلفة: السفر من أجل الدراسة يفتح أمام الطلاب الصينيين فرصة إنشاء صداقات مع أشخاص من جميع أنحاء العالم.

- آفاق التوظيف المستقبلية: يعتبر الطلاب الصينيون فرص العمل المستقبلية من أهم أسباب الدراسة في الخارج، إذ هناك اعتقاد قوي بين أولياء الأمور أنّ ذلك سيعزز فرصهم الوظيفية خصوصاً إذا عملوا بعد التخرج في بلد الدراسة قبل أن يعودوا إلى الصين.

- المهارات اللغوية: من خلال الدراسة في بلد يتحدث الإنكليزية على وجه الخصوص، يمكن للطلاب الصينيين تعلم وتحسين مهاراتهم اللغوية. يمكنهم بسرعة التقاط هذه اللغة وتحسين فهمهم للقواعد والإملاء بشكل أسرع بكثير مما لو كانوا قد درسوا في الصين، علماً أنّ الإنكليزية باتت لغة أساسية في كثير من الشركات الصينية.

- تفادي اختبارات القبول الجامعية في الصين: اختبار القبول الجامعي في الصين من أكثر الفترات توتراً بالنسبة للطلاب وأولياء أمورهم على حدّ سواء، فهو أهم اختبار لجميع خريجي المدارس الثانوية الذين يتطلعون للحصول على تعليم جامعي. لذلك، فإنّ الدراسة في الخارج تجعل الطلاب يتفادون مثل هذا الامتحان، إذ يوفر الأهل لأبنائهم مثل هذه الفرصة التي تعفيهم من منافسة طاحنة.

- الهجرة: يرغب بعض الطلاب في الانتقال نهائياً من الصين، ويعتبرون الدراسة في الخارج الفرصة الملائمة لذلك.




- التأثر بالأصدقاء: هناك أقلية من الطلاب الصينيين المسافرين إلى الخارج، فعلت ذلك تأثراً بأصدقاء لها ممن سافروا سابقاً، أو أقنعهم هؤلاء الأصدقاء أنّ السفر أفضل خيار لهم.

- طاعة الأهل: للوالدين في الثقافة الصينية قيمة واحترام كبيران، وربما لا يخالف معظم الشباب مطالب أهلهم. وبذلك، فإنّ بعض من ذهبوا للدراسة في الخارج فعلوا ذلك ببساطة لأنّ الأهل طلبوا منهم ذلك، كتدخل في ترتيب مستقبلهم.
تعليق: