لاعب ليفربول يروي تفاصيل شجار جيرارد وضيوف المخيف

23 ابريل 2020
الصورة
لعب الحاجي ضيوف مع ليفربول (Getty)
+ الخط -
اشتهر النجم السنغالي الحاجي ضيوف، بتغيّر مزاجه وعقليّته الصعبة، ورغم مروره بنادي ليفربول الإنكليزي الذي لا يغفل الأمور الانضباطية بين اللاعبين، إلا أنّ اللاعب لم يكن يخشى العقوبات، وواصل تجاوزاته مع زملائه، مثلما كان عليه الحال مع النجم الإنكليزي ستيفن جيرارد.


وروى نجم المنتخب الفرنسي وليفربول السابق فلوران سيناما بونغول، حادثة شجار كان بطلاها ضيوف وجيرارد، بين شوطي مباراة في الدوري الإنكليزي الممتاز، فقال، في بث مباشر عبر حسابه على "إنستغرام"، أمس الأربعاء: "كنت أشعر برعب شديد، بعد أن رأيت الشجار بين الثنائي في غرف تغيير الملابس، لقد كنت شاباً وتساءلت، هل هذا هو عالم الاحتراف؟".

وأردف: "لقد كانت درجة الكراهية بين الحاجي ضيوف وستيفن جيرارد كبيرة إلى حد لا يوصف، واشتعل غضب السنغالي بعد أن طلب من زميله الإنكليزي تمريرة ولم يتلقّها، ليبدأ الصراخ والعتاب عليه بين الشوطين في تلك المباراة".

ولم يخلُ الشجار من الطرائف؛ بسبب عدم تحكّم النجم السنغالي باللغة الإنكليزية، غير أنّه وجد الحل الذي شرحه بونغول، فأضاف: "سارع ضيوف صوب المدرب جيرارد هولييه (الفرنسي)، وطلب منه أن يترجم شتيمته لخصمه جيرارد، وأن يخبره بأنّه ليس صديقه".

ويحمل مسرح "أنفيلد" روح القائد جيرارد بصفته أسطورة لنادي ليفربول، لكنّه لا يعني شيئاً بالنسبة إلى حاجي ضيوف الذي انتقد زميله السابق سنة 2016، وقال عنه: "الجميع كان يركع أمام جيرارد. سوء علاقتي به تعود لأنني لا أخشاه، وعندما التحقت بالفريق، بيّنت له أنّه لا شيء".

المساهمون