كيري يطلب من عباس تمديد المفاوضات

كيري يطلب من عباس تمديد المفاوضات

25 فبراير 2014
الصورة
واشنطن تعارض وجود قوات دولية في الأغوار
+ الخط -

أكد مصدر دبلوماسي فلسطيني مطلع لـ"العربي الجديد" أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل أيام في باريس، طلب تمديد المفاوضات لأشهر أخرى ليتمكن من تقريب وجهات النظر بين السلطتين الفلسطينية والإسرائيلية.

وكان قد جرى الاتفاق في وقت سابق على أن تكون المفاوضات لتسعة أشهر فقط تنتهي في أبريل/ نيسان المقبل، لكن عدم تحقيق أي نتائج حتى الآن يدفع تحو تمديدها. وأوقفت السلطة مساعيها للانضمام لمنظمات دولية بناء على وعد أميركي بمفاوضات جادة.
وقال الدبلوماسي الفلسطيني الذي رفض الكشف عن هويته إن الرئيس عباس لم يمانع تمديد المفاوضات لفترة أخرى تكون محددة، لكنه طلب أن يكون التمديد بنتيجة، وأن تعمل واشنطن بجدية على تغيير المواقف الإسرائيلية، وأن تكف عن الوقوف إلى جانب الأطماع الإسرائيلية.
وأضاف أن النقاش بين عباس وكيري احتد عند نقطتي الحدود (منطقة الأغوار) والدولة اليهودية، لافتاً إلى أن واشنطن تعارض وجود قوات دولية، كما اقترحت السلطة في منطقة الأغوار وتدعم فكرة إبقاء الحدود تحت سيطرة دولة الاحتلال لسنوات.
وبينّ الدبلوماسي الفلسطيني أن قائمة مطالب طويلة قدمها كيري لأبو مازن خلال لقاء مطول استمر أكثر من سبع ساعات، كلها تحمل الرؤى الإسرائيلية، غير أن اللافت كان تشديده على ضرورة الاعتراف بيهودية إسرائيل لإحراز تقدم حقيقي في المفاوضات.
ونبه إلى أن المواقف الأميركية من المطالب الفلسطينية لا تزال غامضة وتحمل أوجهاً متعددة. غير أنه توقع أن يحرز اللقاء المرتقب بين عباس والرئيس الأميركي باراك أوباما تقدماً على صعيد بعض النقاط. وجاءت الدعوة الأميركية لهذا اللقاء في باريس، اليوم.

 

المساهمون