كوشنر: روسيا بادرت لـ"إقامة قناة تفاوض"..وترامب ينتقد التحقيقات ويصعد ضد ألمانيا

30 مايو 2017
الصورة
ألمانيا تدفع أقل بكثير من أميركا لـ"الناتو" (وين مكنايم/Getty)
+ الخط -
كشف مقربون من جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن أن الطرف الروسي هو من بادر إلى الطلب من فريق ترامب إقامة قناة تفاوض سرية بينهما لبحث الأوضاع في سورية. 

وأبدى كوشنر استعداده الكامل للمثول أمام الكونغرس في أقرب وقت، من أجل شرح طبيعة الاتصالات التي أجراها مع مسؤولين روس، بينهم السفير في واشنطن، سيرغي كيسلاك، وأحد رجال المصارف في موسكو.

ولم تغب تحقيقات "إف بي آي" في الاتصالات بين فريق ترامب والمسؤولين الروس عن تغريدات الرئيس الأميركي اليوم، إذ قال في إحداها: "الأكيد أن المسؤولين الروس يضحكون على الولايات المتحدة وعلى الحجة الساقطة لخسارة الديمقراطيين الانتخابات من خلال الأخبار المزورة". 

وفي مؤشر على تصعيد التوتر في العلاقات بين الولايات المتحدة وألمانيا، رد ترامب في تغريدة له على تصريحات للمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، انتقدت فيها مواقف الإدارة الأميركية الجديدة، ودعت الألمان والأوروبيين إلى عدم الاعتماد على الولايات المتحدة.

وانتقد الرئيس الأميركي اختلال الميزان التجاري بين بلاده وألمانيا لصالح برلين، وقال "إن ألمانيا تدفع أقل بكثير مما تدفعه الولايات المتحدة لحلف شمال الأطلسي".

وفي تغريدة أخرى، حث ترامب الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ على اللجوء مجدداً إلى "الخيار النووي"، وتعديل قانون التصويت على خطة التأمين الصحي، وجعل تمريرها في مجلس الشيوخ يحتاج إلى أغلبية بسيطة، أي 51 صوتاً بدلاً من 60 صوتاً.

وتعيق الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ (48 مقعداً) تمرير "ترامب- كير" التي حلّت محل "أوباما كير". 

وفي حال تعديل تصويت مجلس الشيوخ على الخطة الصحية، ولجوء الجمهوريين مجدداً إلى "الخيار النووي"، بعد استخدامه، الشهر الماضي، للتصديق على قاضي المحكمة الأميركية العليا، سيكون بالإمكان تصديق خطة ترامب بسهولة دون حاجة لأصوات أعضاء الحزب الديمقراطي.