كندا تلغي موافقتها على تعيين دبلوماسي من مؤيدي الأسد

كندا تلغي موافقتها على تعيين دبلوماسي من مؤيدي الأسد في مونتريال

26 سبتمبر 2019
الصورة
فريلاند أكدت رفض تعيين موالين للأسد في بلادها (Getty)
+ الخط -
قالت وزيرة الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، الأربعاء، إن بلادها ألغت‭ ‬موافقتها على تعيين دبلوماسي في مونتريال من أنصار رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وكانت فريلاند انتقدت بشدة تعيين وسيم الرملي في منصب القنصل السوري الشرفي وتعهدت باتخاذ إجراء في الوقت المناسب، لكنها قالت إنها تريد أولاً الحصول على توضيح من هيئة (غلوبال أفيرز كندا) بشأن قبول تعيينه.

وقالت فريلاند: "بعد مراجعة قرار الهيئة، وجهت تعليماتي للمسؤولين بإلغاء تعيينه فوراً".

وأضافت أن كندا كانت ضمن عدد من دول العالم التي طردت كل الدبلوماسيين السوريين بعد مذبحة الحولة عام 2012، لكن يوجد لسورية قناصل شرفيون في مونتريال وفانكوفر "لتوفير الخدمات القنصلية الأساسية للسوريين في كندا".

غير أن ناشطين قالوا إن تعيين الرملي أثار الخوف بين اللاجئين السوريين الذين يعيشون في كندا.

كما أصاب القرار فريلاند بصدمة، وقالت إنها وفريق عملها لم يكن لديهم علم مسبق بقرار الهيئة.
ويكتب الرملي في كثير من الأحيان منشورات مؤيدة للأسد عبر "فيسبوك"، وكان قد قال لمجلة "ماكلين" الكندية إن جماعة الخوذ البيضاء، وهي جماعة من مسعفين متطوعين في سورية، "منظمة إرهابية" على صلة بتنظيم "القاعدة".

وقالت فريلاند في بيانها "يجب ألا توافق غلوبال أفيرز كندا أبدا على أي شخص يتفق مع آراء الرملي".

(رويترز)